تزايد حالات الاستغلال الجنسي للنساء يدفع جمعية مغربية إلى دق ناقوس الخطر

تزايد حالات الاستغلال الجنسي للنساء يدفع جمعية مغربية إلى دق ناقوس الخطر

A- A+
  • تزايد حالات الاستغلال الجنسي للنساء يدفع الجمعية المغربية لحقوق الضحايا إلى دق ناقوس الخطر

    أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، عن قلقها الشديد لما تتعرض له النساء “من اعتداءات جنسية واستغلال جنسي إلى حد الاتجار بالبشر”، منددة بواقع “استغلال النفوذ وهشاشة الضحايا لأجل ارتكاب جرائم جنسية من طرف ذوي سلطة مثل ما وقع للطفلة القاصر بفاس من طرف مسؤول أمني، وكذا ما وقع لنساء ضحايا موظف محسوب على جماعة العدل والإحسان بمكناس”.

  • واستنكرت الجمعية في بلاغ تتوفر “شوف تيفي” على نسخة منه، “انخراط بعض الحقوقيين في مهمة الدفاع على المغتصبين ومجرمي الاتجار بالبشر بهدف التوظيف السياسي لملفاتهم، في خرق سافر لكل المبادئ الحقوقية الداعية لحماية النساء، في الوقت الذي حيت فيه الجمعية شجاعة النساء ضحايا الاعتداءات الجنسية للتبليغ عن الجريمة وكسر جدار الصمت”.

    كما عبر البلاغ ذاته، عن “رفضه القاطع لكل الأساليب الماسة بحقوق الضحية وباستغلال هشاشتها، وبكل أساليب التطبيع مع الاعتداءات الجنسية الذي يعتبر عنفا مضاعفا يمس حقوق النساء”، موجها في هذا الصدد، دعوته للقضاء من أجل ” إنصاف الضحايا وتشديد العقوبات في حق المعتدين جنسيا على النساء بهدف الحد من ظاهرة العنف الجنسي المكلف للضحية، للمجتمع وللدولة”.

    ويذكر أن بلاغ الجمعية قد جاء على إثر تدارس الحالة العامة والواقع المقلق لضحايا الاعتداءات الجنسية وخاصة النساء وما آلت إليه أوضاعهن، وفق ما أشارت إليه الجمعية في بلاغها.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي