الداخلة … دهس حافلة للنقل الخاص تلميذا كانت تقله لمنزله يجر بنموسى للمساءلة

الداخلة … دهس حافلة للنقل الخاص تلميذا كانت تقله لمنزله يجر بنموسى للمساءلة

A- A+
  • شهدت مدينة الداخلة حادثا مأساويا راح ضحيته طفل في السابعة من عمره، بعد أن دهسته حافلة للنقل المدرسي الخصوصي، كانت تقله من مدرسته إلى مسكن أسرته.
    وخلف الحادث المؤسف صدمة قوية لأسرته، كما خلف الحادث استياء في صفوف ساكنة مدينة الداخلة، بسبب الاستهتار بأرواح التلميذات والتلاميذ من طرف سائقين ومرافقات غير مؤهلين ولم يسبق لهم التدرب على قواعد نقل أطفال المدارس.
    ووفق سؤال كتابي للبرلمانية الرفعة ماء العينين، موجه لشكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، فالمسؤولية التربوية تفرض على أرباب التعليم المدرسي الخصوصي الالتزام بقواعد نقل الأطفال، والتعامل معهم كأمانة، والاستعانة في هذا الصدد بمستخدمين مؤهلين مهنيا ونفسيا للقيام بهذه المهمة، وألا يكون همهم الوحيد هو جمع المال مهما كانت الوسيلة للحصول عليه على حساب جودة الخدمات التي يقدمونها للتلاميذ وللأسر.
    ومما لاشك فيه، تضيف النائبة، هو تصرفات الكثير من سيارات النقل المدرسي في الشارع العام، وهي تتحرك كما تتحرك شاحنات نقل البضائع، مما يفرض الانتباه لهذا الأمر، ورسم مجموعة من القواعد التي يجب التقيد بها في هذا الصدد، وتدقيق شروط العمل على متن سيارات النقل المدرسي، وتحديد قائمة السلوكات التي يجب العمل عليها، والحرص على عدم تجاوز عدد معين من التلميذات والتلاميذ على كل وسيلة نقل مدرسي، وتزويد هذه الأخيرة بكاميرات داخلية وخارجية للمراقبة، للاطلاع على الخروقات والأخطاء التي يحتمل ارتكابها، لأن الغاية هنا أنبل وتتصل بحماية بناتنا وأبنائنا من مختلف المخاطر داخل الفضاءات المدرسية وخارجها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    الملك محمد السادس يثمن الجهودالتي تبذلها اليونسكو لحماية التراث الثقافي المغربي