الرباط:غلاء المحروقات يلحق الطبقةالمتوسطة بالفقراء ويهدد صغار المهنيين بالإفلاس

الرباط:غلاء المحروقات يلحق الطبقةالمتوسطة بالفقراء ويهدد صغار المهنيين بالإفلاس

A- A+
  • الرباط … غلاء المحروقات يلحق الطبقة المتوسطة بالفقراء ويهدد صغار المهنيين بالإفلاس

    تضاعف الطلب على النقل العمومي والخطافة بالعاصمة الرباط وضواحيها، بل أنه في مدينتي سلا وتمارة المجاورتين على سبيل المثال، أصبحت مهنة “تخطافت” مقننة، ويشتغل فيها أصحاب السيارات الخاصة نساء ورجالا، ينظمهم “كورتي” الذي يصبح بطلا في عيون المواطنين في ساعات الصباح الباكر.

  • ورغم ارتفاع “تخطافت” بالرباط والمدن المجاورة، وأيضا توسيع شبكة النقل العمومي، لكن طوابير طويلة بمدينة تمارة مثلا، تنتظر كل صباح “الطوبيس” أو “الطاكسي” أو “الخطافة الذي تحول اسمهم إلى العتاقة منذ ارتفاع ثمن المحروقات”، حيث أضحت الطوابير مؤخرا في انتظار وسائل النقل، تسائل المسؤولين عن المدينة.

    الطلب الكبير على وسائل النقل العمومي، ارتفع بشكل كبير مؤخرا، حسب مواطنين التقتهم “شوف تيفي” ينتظرون نقلهم لعملهم بمدينة تمارة صبيحة اليوم الأربعاء، حيث لم تعد وسائل النقل العمومي قادرة على استيعاب وتلبية الطلب خاصة في وقت الذروة، بسبب لجوء الموظفين والمستخدمين بل والمحسوبين على الطبقة المتوسطة بشكل عام، لم يعودوا قادرين على الذهاب لعملهم بواسطة سياراتهم الخاصة بسبب غلاء المحروقات، ولجأوا إلى التزاحم مع الفئات الهشة على خدمات النقل العام.

    غلاء المحروقات لم يؤثر فقط على النقل، بل جميع المواد الاستهلاكية بشكل عام ارتفع ثمنها بشكل ملحوظ، مما ساهم في توجيه ضربة قاسية للقدرة الشرائية للمواطنين، كما أن صغار المهنيين العاملين في قطاع المحروقات أيضا مهددون بالإفلاس، خاصة أصحاب المحطات العاملة التي تعمل في ضواحي المدن أو الجماعات القروية بسبب الضريبة.

    وأشار مصدر مطلع، أن الإفلاس يتهدد أصحاب محطات بيع المحروقات، وأنهم غير قادرين على انتظار سنة 2026 لحذف تطبيق الحد الأدنى للضريبة المطبق حاليا، موضحا “بضرورة حذفه فورا كما جاء في المناظرة الوطنية، مؤكدا أن صغار المهنيين مهددون بالإفلاس ويعيشون بين المطرقة والسندان”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي