طليق ماء العينين يتراجع عن تضامنه ويذكرها بماضيها المحافظ والشعبي

طليق ماء العينين يتراجع عن تضامنه ويذكرها بماضيها المحافظ والشعبي

A- A+
  • تراجع أحمد أكَونتيف الزوج السابق لأمينة ماء العينين،البرلمانية عن حزب “العدالة والتنمية”، عن موقفه المتضامن مع طليقته، في النسخة الأولى من السيناريو الذي حاولت من خلاله ماء العينين لعب دور الضحية، وتمويه قيادات الحزب الإسلامي قبل الرأي العام، حين زعمت بأن تلك الصور مفبركة ولا تعود لها.

    وخرج أكَونتيف في تدوينة فيسبوكية عشية يومه الجمعة، يقطر الشمع على طليقته، بالقول: “الانتقال من حي الليمون إلى حي الرياض ليس مجرد انتقال وظيفي”، في تلميح إلى بحبوحة الحياة التي أصبحت تنعم بها البرلمانية البيجيدية.

  • وأوضح طليق ماء العينين ” هو كذلك مدخل قد يفتح باب الانتقال من حزب شعب المدينة الشعبية إلى حزب نخبة المحج والعرعار”، كناية عن حي الرياض الذي تعيش به النخبة المغربية، حيث يسود نمط حياة متحرر شيئا ما عن المحافظة المتفشية في الأحياء الشعبية، ويغري بتجريب أنماط جديدة من أساليب الحياة من مأكل وملبس وظهور بحلة مفارقة للحياة بحي الليمون، وتلميحا أيضا بإمكانية تغيير جبة السياسة التي تلبسها ماء العينين تحت غطاء الحزب الإسلامي.

    ووجه أكَونتيف دعوة لحزب “العدالة والتنمية”، إلى تدارس الموضوع، الذي جلب القيل والقال عن حزب المصباح، ساعات فقط قبل انعقاد المجلس الوطني لذات الحزب قائلا : “أكتب هذا الرأي في الفايسبوك واترك للإخوة في الهيئات أن يناقشوا الأمر، ويتخذوا القرار الذي سيلزمنا جميعا ونلتزم به مهما كان”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مراقب نهائي العصبة بين الوداد والترجي يفجرها : ”الفار” تم تعطيله بفعل فاعل