فوضى عارمة للاستقلالييـن بفاس فـ”11 يناير”.. و”شبـاط” أكبر الغائبين

فوضى عارمة للاستقلالييـن بفاس فـ”11 يناير”.. و”شبـاط” أكبر الغائبين

A- A+
  • إحتفاءا بذكرى 11 يناير ( تقديم وثيقة الإستقلال) نظم حزب الإستقلال مساء يومه الجمعة 11 يناير 2019، مهرجانا خطابيا تخليدا لهذا الحدث التاريخي والسياسي الوطني، وذلك بمنزل المرحوم المجاهد الحاج أحمد مكوار ساحة الاستقلال البطحاء بمدينة فاس وهو المهرجان الذي أعدت له قيادة الحزب تعبئة كبيرة ووفرت له جميع ظروف النجاح.

    وشهدت ”الساحة” التي احتضنت هذه التظاهرة التاريخية فوضى عارمة، رغم أنه حج آلاف الاستقلاليين والاستقلاليات إلى منزل المرحوم المجاهد أحمد مكوار بالاضافة إلى اللجنة التنفيذية والأمين العام للحزب ”نزار بركة” الذي التحق بعين المكان محاطا بأمن خاص، حال بينه وبين قواعد الحزب بالمدينة، وغاب ”حميد شباط” الأمين العام السابق للحزب والنائب البرلماني حاليا عن دائرة فاس الشمالية ، والذي غاب عن المشهد السياسي منذ شهور، ولم يعد يظهر سواء في قبة البرلمان أو أنشطة الحزب السياسية وفضل أن ينشر بعض أنشطته السياسية في مثل هذا اليوم من مرحلة ولايته على رأس الأمانة العامة.

  • ويعيش البيت الداخلي لحزب الاستقلال بمدينة فاس شتاتا كبيرا بسبب غياب البرلماني ”حميد شباط”، الذي يوجد خارج أرض الوطن منذ شهور طويلة بين تركيا و ألمانيا، بحيث لازال العديد من مناصريه وأتباعه داخل المدينة يتساؤلون عن أسباب غياب الرجل، في نفس الوقت الذي يروج بعض الاستقلاليين أنفسهم أن حميد ”شباط” عمدة المدينة السابق، غاضب على ساكنة المدينة بسبب تصويتها لصالح حزب العدالة والتنمية ويتابع من بعيد ومُنشغل بالتحضير لتأتيت انتخابات 2021 في صمت

    يُـشار أن ذكرى 11 يناير تجسد منعطفا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني، في سياق مسار نضالي متعدد الأشكال والصيغ ومتواصل الحلقات، ومحطة مفصلية وحاسمة في مسيرة الكفاح والنضال من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية، ومنذ سنوات طوال وفي كل يوم ينظم الحزب مهرجانا خطابيا بفاس تخليدا لهذه الذكرى التي لازالت مرسومة في أذهان المغاربة.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    غوغل تطلق ميزة للتخلص من الرسائل المشبوهة