حزن في عائلة قيوح الاستقلالية.. وفاة الحاج علي قيوح عميد السياسيين بتارودانت

حزن في عائلة قيوح الاستقلالية.. وفاة الحاج علي قيوح عميد السياسيين بتارودانت

A- A+
  • توفي الحاج علي قيوح، أحد رجالات حزب الاستقلال بسوس، وقيدومي السياسيين بمدينة تارودانت، في خبر شكل فاجعة في المنطقة بفقدان رجل أعطى الكثير للسياسة بالمنطقة عموما و لحزب الاستقلال خصوصا.

    ويعتبر المرحوم عميدا للمنتخبين الجماعيين والبرلمانيين في جهة سوس ماسة حيث ظل حاضرا، وبقوة لافتة في المشهد السياسي المحلي والجهوي والوطني منذ عقد السبعينيات من القرن الماضي.

  • هو أيضا قيدوم المستثمرين الفلاحيين، بمختلف فئاتهم ، حيث ظل صوتا ناطقا ومدافعا مستميتا عن مصالحهم لدى مختلف المسؤولين ، سواء من موقعه كرئيس للغرفة الفلاحية ، أو من تحت قبة البرلمان ، وحتى لدى شركاء المغرب في أوربا وغيرها من البلدان الأجنبية.

    لفرط تواضع الحاج علي رحمه الله، ودماثة أخلاقه، كان ينادى بـ”بابا علي” أو “بابا الحاج”، أو بلقب الحاج فقط،، و نادرا ما تسمع شخصا يناديه بلقب “السيد الرئيس” أو غيرها من النعوت الوظيفية، حتى في الاجتماعات الرسمية التي يرأسها أو يحضر أشغالها … منبع ذلك هو المكانة الرفيعة التي يحظى بها هاذ الرجل لدى المسؤولين ، ولدى مختلف فئات المجتمع في جهة سوس ماسة، ومنطقة درعة ، وكذا لدى العديد من الأوساط في مختلف جهات المملكة.

    للراحل بصمات في العمل الخيري في المنطقة يشهد بها القاصي والداني.

    وبهذه المناسبة الأليمة، ولا راد لقضاء الله، يتقدم الطاقم الإداري والتحريري والتقني لقناة شوف تيفي بأحر التعازي ، إلى جميع أبنائه خاصة عبد الصمد قيوح وزينب قيوح وإلى باقي أفراد عائلة الفقيد المكلومة على إثر هذا المصاب الجلل، و نسأل المولى عز وجل، أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته و بأن يتقبله قبولا حسنا، ويسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    وزارة الصحة: وفاة واحدة و 121 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالمغرب