الأيقونة جيلالية سكينة الصفدي تغادر الحياة بروح غيوانية

الأيقونة جيلالية سكينة الصفدي تغادر الحياة بروح غيوانية

A- A+
  • فقدت الساحة الفنية المغربية اليوم الجمعة، 20 ماي الحاجة سكينة صفدي عضو مجموعة جيل جيلالة بعد معاناة مع المرض.

    ولجت سكينة الصفدي، في بداية السبعينيات من القرن الماضي مجال الغناء في الوقت الذي كان حكرا على الذكور، واستطاعت أن تجد لها موطأ قدم بين زملائها زمن ظاهرة أغاني المجموعة التي ازدهرت في هذه الفترة بنشأة كل من ” ناس الغيوان” و”جيل جيلالة” و”لمشاهب” ثم بعد ذلك فرقة “تكدة” و”مسناوة” .
    ونشأت سكينة في مدينة الدار البيضاء يتيمة الأم منذ سنها المبكرة (11سنة) وتكلف خالها بتربيتها وإعالتها، حيث كانت فتاة متقدة بالمواهب ونشيطة في حركيتهاخاصة انها كانت تلعب مع أقرانها كرة القدم لدرجة أن الأب جيكو اقترح عليها تشكيل فرقة نسوية لكرة القدم..
    وكانت بوابة المسرح هي المدخل الرئيسي والواسع لسكينة الصفدي لكي تلج العالم الفني، إذ مارست المسرح دد بين 1964 و 1970 و شاركت في تمثيل عدد من المسرحيات الغنائية التراثية مع عدد من الأسماء اللامعة اليوم ك”نعيمة لمشرقي و حبيبة لمذكوري و شّعيبية لعذراوي، و بوجميع و لعربي باطما الذين كانوا حينها بصدد تشكيل مجموعة “ناس الغيوان”
    .
    وكانت سكينة من المؤسسين لمجموعة جيل جيلالة بقيادة د حميد الزوغي صاحب فكرة تّأسيس المجموعة وكانت سكينة رفقة محمود السعدي و محمد الدرهم و مولاي الطاهر الأصفهاني لأعضاء الأوائل للمجموعة
    موهبة سكينة بالفن وحبها له لم يجعل منها عنصرا نسويا يؤثث فضاء المجموعة بل كانت فاعلا أساسيا في التشكيلة الغنائية حينها، إلى جانب كل من سعيدة بيروك” التي انطلقت من مجموعة «لجواد» والفنانة حليمة الملاخ، قبل أن تظهر في منتصف الثمانينات مجموعة نسائية حملت اسم «بنات الغيوان» و التي لم يكتب لها الاستمرار.
    وللتذكير فقط، فعلاقة سكينة الصفدي بالفن نشأت منذ السنين الأولى في حياتها، في ستينيات القرن الماضي، حيث كانت تعشق المسرح وعملت كفنانة في عدد من الأعمال المسرحية وكان لها مكان في ترديد عدد من المقاطع الغنائية فوق الخشبة، وحين التقت العربي باطما وبوجمعة أحكور قررت أن تلتحق بإحدى المجموعات الغنائية..
    وولدت سكينة الصفدي بمدينة الدار البيضاء سنة 1952، وهي مغنية مغربية كانت من الأعضاء المؤسسين لمجموعة جيل جيلالة و هي أول صوت نسوي ظهر في مجال المجموعات…
    رحم الله الفقيدة وإنا لله وإنا اليه راجعون.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي
    استقالات مناضلي التراكتور تتهاطل على مكتب وهبي