خبراء مغاربة وإسبان:العلاقات بين الرباط ومدريد استراتيجية وحتمية إقليميا ودوليا

خبراء مغاربة وإسبان:العلاقات بين الرباط ومدريد استراتيجية وحتمية إقليميا ودوليا

A- A+
  • خبراء مغاربة وإسبان يؤكدون أن العلاقات بين الرباط ومدريد استراتيجية وحتمية إقليميا ودوليا

    أكد خبراء وأكاديميون مغاربة وإسبان،أن العلاقات بين الرباط ومدريد، التي عرفت منحى جديدا ومهما في الآونة الأخيرة، هي استراتيجية وحتمية في بعديها الإقليمي والدولي .

  • وأبرز المتدخلون، في ندوة بعنوان “العلاقات المغربية الإسبانية ..ثقل الجغرافيا ، أم أثر الوعي بالمصير المشترك”، أمس الخميس بكلية الحقوق بطنجة،  أن العلاقة المثمرة والتعاون العميق بين اسبانيا والمغرب تستفيد منه المنطقة بأكملها، نظرا للدور المؤثر الذي يطلع به المغرب في جنوب حوض المتوسط وأفريقيا و دور إسبانيا على صعيد شمال المتوسط والقارة الأوربية على مستوى ضمان أمن واستقرار المنطقة والعالم وتنمية الاقتصاد ومواجهة تحديات دولية ذات طابع اجتماعي .

    واعتبروا أن العلاقات المتميزة بين المغرب وإسبانيا، التي يحكمها التاريخ القديم والحديث وجغرافيا استثنائية ، تستقطب كل الانظار لأنها تشكل النموذج الذي يجب ان تكون عليه العلاقات بين الشمال والجنوب في عالم برزت فيه الكثير من الظواهر الأمنية والسياسية والثقافية التي تحتاج الى تعاون هادف وتقارب مثالي والتقائية في الأفكار والمفاهيم.

    وفي هذا السياق، قال الفاعل السياسي والدبلوماسي السابق محمد أوجار أن المغرب وإسبانيا تجمعهما جغرافية استثنائية تولد الكثير من القضايا التي تفرض التقارب والتعاون ، منها الهجرة والاتجار في البشر وقضايا أخرى حساسة ينضاف إليها ثقل التاريخ بإيجابياته وسلبياته وتعقيداته ، معتبرا أن العلاقة السياسية بين المغرب وإسبانيا عرفت نضجا سياسيا مهما يجب أن يتبعه تقارب المجتمع المدني والعلمي والأكاديمي حتى تأخذ طابعا مجتمعيا ناجحا يجيب عن الكثير من الأسئلة.

    ورأى محمد أوجار أن التقارب السياسي يستلزم المعرفة الجيدة بين شعبي البلدين وتجاوز التصور الخاطئ في أحيان كثيرة ، مشددا على أن شعب الجارة الاسبانية يجب أن يطلع على ما تحقق من تحولات نوعية وعميقة في المغرب في الجانب الديمقراطي والمؤسساتي والاقتصادي والاجتماعي والحقوقي بفضل حكمة وتبصر  الملك محمد السادس وانتصار العقلانية في إسبانيا.

    وفي السياق ذاته ، قال الأكاديمي الإسباني فرناندو أوليفان لوبيز fernando olivan lopez أن الطبقة السياسية و المجتمع المدني وعموم الشعب في اسبانيا يجب ان يستوعبوا عمق التحولات التي يعرفها المغرب في العقدين الأخيرين و أهمية العلاقات بين مدريد والرباط حفاظا ليس فقط على المصالح المشتركة ، ولكن أيضا للأهمية الاستراتيجية لهذه العلاقة في استتباب الأمن وضمان الاستقرار والسلم في منطقة تعرف الكثير من التحديات تستوجب الحلول المشتركة.

    وأضاف أستاذ القانون الدستوري بجامعة خوان كارلوس بمدريد أن إسبانيا ملزمة ببناء علاقة سياسية استراتيجية مع المغرب على أسس متكافئة وارادة مشتركة تصدق فيها النوايا لتدبير الواقع الذي يجمع البلدين الصديقين والحرص المشترك لإدارة الواقع وتدبير وبناء المستقبل .

     ورأى الاكاديمي الإسباني دافيد كاربيو بريث david carpio briz أن التعاون المغربي الإسباني في المجال الأمني ، بالاضافة الى أنه متميز ومهم وواعد فقد أثبت نجاعته وضرورته ، ويجب ان يكون النموذج في بناء علاقة براغماتية بين الرباط ومدريد ، التي لا يمكن ان تكون الا ناجعة خدمة لمصلحة البلدين الاستراتيجية وأيضا خدمة لمصالح العالم بأسره ، التواق الى الاستقرار والامن والسلام والى بناء اقتصاد عادل ومتوازن .

     وأبرز استاذ القانون الجنائي بجامعة برشلونة أن نجاعة التدبير المشترك للقضايا الأمنية بخلفياتها المختلفة والحكامة التي تدبر بها في زمن معقد وصعب يعرفه العالم ، يجب ان يكون الدافع الأساسي لتقارب سياسي متين وعلى اساس تعزيز التفاهم بين الشعبين و الاحترام والثقة المتبادلة بين البلدين وحماية المصالح المشتركة والقضايا الوطنية الأساسية، مضيفا أن المغرب وإسبانيا يحكمهما الوعي المشترك لمواجهة التحديات الآنية والمستقبلية التي تعني العالم كله و ليس المنطقة فقط .

    ومن جهته ، اعتبر الخبير في العلاقات المغربية الإسبانية والأكاديمي الحسن بلعربي أن دبلوماسية إسبانيا والمغرب الرسمية تمكنت بالحكمة اللازمة من طي صفحة سلبية من تاريخ البلدين بمجرد اعتراف حكومة مدريد بحق المغرب في صحرائه ، وهو معطى سياسي انتقل بالعلاقات بين البلدين الجارين الى مستوى يضمن مصالحهما ويمكنهما من الانكباب على قضايا اخرى استراتيجية ذات اهمية لضمان الأمن والاستقرار في منطقة لها خصوصية استثنائية .

    وأضاف الاستاذ بجامعة ألميريا ، أن تعزيز التقارب بين البلدين الذين تربطهما الجغرافيا والتاريخ المشترك ، يحتاج ايضا الى تقارب شعبي ومجتمعي وأكاديمي وعلمي وشبابي “حتى نضمن علاقة متينة تمتد في الزمن ولا تؤثر فيها المطبات الموسمية “، مشددا على أن المغرب وإسبانيا محكوم عليهما بالانسجام والتعاون لأنهما دولتان محوريتان .

     وقال الاستاذ بجامعة محمد الخامس بالرباط عبد العالي بروكي أن اعتراف اسبانيا بمغربية الصحراء هو “قرار سياسي ناضج “، وهو قرار ينسجم أيضا مع الواقع والتاريخ ويمنح دفعة قوية والثقة لتطور العلاقات بين البلدين الذين يعترف العالم بأهميتهما في مواجهة تحديات لها بعد أمني استراتيجي وضمان استقرار اساسي في منطقة هشة .

    وأضاف أن الرؤية الجديدة في العلاقة البينية تتأسس على الفهم المشترك للمصالح والرغبة المشتركة لاقامة علاقة قوية بناءة ومتوازنة تؤسس لمرحلة جديدة ،تواكب ما يحققه المغرب من نجاحات و مكتسبات سياسية ودبلوماسية، و تعكس كون المغرب اضحى فاعلا إقليميا مهما .

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    التالي