لماذا روجت الجزائر لهاشتاغ “العرايشي ارحل”

لماذا روجت الجزائر لهاشتاغ “العرايشي ارحل”

A- A+
  • لماذا روجت الجزائر لهاشتاغ “العرايشي ارحل”

    أثار مسلسل “فتح الأندلس” الذي يُبث على القناة الأولى خلال شهر رمضان الجاري، الكثير من الجدل، كغيره من المسلسلات التاريخية، التي تتضارب حولها الروايات وتختلف حولها القراءات، لكن الغريب هو أن يأخذ النقاش حول هذا المسلسل أبعادا أخرى امتدت إلى إطلاق “هاشتاغ” يطالب برأس فيصل العرايشي، الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.

  • وكما تقول العرب، إذا عرف السبب بطل العجب، فإن سبب هذا التحامل غير المبرر هو استنفار الذباب الالكتروني الجزائري للهجوم على المسؤول المغربي الذي سحب البساط من تحت أقدام جار السوء. لأن عرض المسلسل على القناة الأولى المغربية بدل القنوات الجزائرية أثار حنق الجزائر ووقف شوكة في حلق الذين كانوا يريدون سرقة مغربية طارق بن زياد على غرار سرقات تراثية وتاريخية أخرى عديدة.

    البلد الجار يسعى الى تزييف الحقائق والتاريخ من أجل صناعة تاريخ لبلد عمره عشرات السنين.

    واستغل كثير من أصحاب النوايا المبيتة اللغط المثار حول هذا المسلسل التاريخي لتصفية حسابات ضيقة مع الرجل المشرف على القطب الإعلامي العمومي المغربي، عبر إطلاق هاشتاغ “العرايشي إرحل”.

    صحيح أن المسلسل سالف الذكر من إنتاج وإخراج خليجي، لكن ما فرض اللجوء إليه هو غياب سيناريوهات مغربية تتطرق لهذه الحقبة الزاهية من التاريخ الإسلامي، وتحتفي بشخصية طبعت التاريخ المغربي.

    وإذا كان إبداء الرأي في أي عمل فني حقا مكفولا للجميع، فإن ما يعاب على كثير من المغاربة هو السقوط في فخ نصبه أعداء الوطن، عبر ترديد “هاشتاغ” تمت صناعته في جارة السوء، التي يحاول كابرانات النظام العسكري الحاكم بها السطو على شخصية القائد المغربي طارق بن زياد فاتح الأندلس، ونسبها لهم، كما حاولوا السطو قبل ذلك على أشياء أخرى.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بريطانيا….خط بحري مباشر مع المغرب دون الحاجة لأوروبا