ماء العينين: بنكيران لم يضعف إخوانه و هذا يعترف به خصومه قبل أصدقائه

ماء العينين: بنكيران لم يضعف إخوانه و هذا يعترف به خصومه قبل أصدقائه

A- A+
  • بعد صدور العدد 14 لمجلة الباب التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، و الذي تناولت فيه موضوع حزب العدالة و التنمية و اختارت له عنوان :”كيف أضعف بنكيران إخوانه”، علقت القيادية البارزة بحزب “المصباح ” في تدوينة لها على حائطها الفيسبوكي، أنه “بغض النظر عن دلالة العنوان والغرض منه وهو واضح، يظل عنوانا مضللا ومجانبا للحقيقة وقيم الإنصاف”.
    و أشارت ماء العينين أن بنكيران لم يسهم يوما في إضعاف الحزب، وهو أمر يعترف به خصومه قبل أصدقائه، متسائلة اليوم عما الذي يريدونه من حزب العدالة والتنمية؟، حيث كانوا يقولون إنه حزب يترأس الحكومة والجماعات الترابية ويتصدر المشهد الانتخابي، لذلك بقي في قلب عواصف الهجوم والانتقاد الشرس لمدة 10 سنوات، اليوم هو حزب -حسب انتخابات 8 شتنبر “العجيبة”، يتذيل الترتيب الانتخابي ويتموقع في المعارضة، فلماذا يتم استهدافه في وسائل إعلامية من المفترض أنها تمول من جيوب دافعي الضرائب، ومن المفترض أن تتجنب الانحيازات الحزبية والسياسية المكشوفة.
    و أشارت القيادية أنه لو يتم توجيه كل الإمكانات الإعلامية الهائلة التي تم تجنيدها لتحجيم حزب العدالة والتنمية لخدمة قضايا حقيقية تسعى لتوعية الشعب، لتحققت المعجزات.

    و أكدت المتحدثة ذاتها أنها ليست ممن يؤمنون أن حياة الأحزاب الداخلية ونقاشاتها ورهاناتها التنظيمية كما السياسية، شأن داخلي لا يجب أن يتدخل فيها الآخرون. بل ستظل مؤمنة أن الأحزاب هي في النهاية إفراز مجتمعاتها، وكل ما يحدث بداخلها هو شأن يعني العموم، لكن مع ذلك تدعو إلى احترام إرادة أعضاء الحزب واختياراتهم التنظيمية الداخلية، فقاعدة الحزب قاعدة مُسيسة ومُجربة ولها من الخبرة ما يؤهلها لخوض نقاش المرحلة بصعوباته وحساسيته في ظل الظرف الصعب الذي يجتازه الحزب، وهو في النهاية حزب مغربي مشهود له بالوطنية والنزاهة مهما كان الاختلاف معه. أمر يعترف به خصومه قبل أصدقائه.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بتنسيق بين مصالح الأمن والدرك..إيقاف عشرات الأشخاص بتهمة تهديد أمن المملكة‎