تطبيق جديد يتيح للمعجبين الحديث مع النجوم المغاربة و “مؤثري” الويب و”كائناته”

تطبيق جديد يتيح للمعجبين الحديث مع النجوم المغاربة و “مؤثري” الويب و”كائناته”

A- A+
  • في غمرة النقاش السياسي الكبير حول مآل حكومة عزيز أخنوش وبرنامجها المستقبلي، انشغل جزء من الويب المغربي بتطبيق جديد يعرض خدمات مكاملة النجوم المغاربة وبعض كائنات “الويب” التي اشتهرت بقدرة قادر، كل ذلك بأسعار وأرقام مهمة.

    التطبيق “ألو ماي ستار” الذي غزا صفحات التواصل الاجتماعي يعرض مكالمة الفنان أو الفنانة بأسعار تتراوح مابين 800 درهم و 1500 درهم لبضع دقائق.

  • الغريب في هذه المنصة، أنها صنفت بعض الأشخاص في خانة نجوم إلى جانب نجوم الفن والتمثيل والغناء المغاربة، ووضعتهم في كفة واحدة، وهي إساءة لهؤلاء النجوم الذين طالما اشتكوا من هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم لقب مؤثرين كمتطفلين على التمثيل والفن والغناء والمسرح والسينما.

    تكريس التفاهة والإتيان بكائنات والصاق تهمة الشهرة عليها عبثا، ليس وليد اليوم ولا وليد مناخ الويب المغربي، بل حتى في أمريكا يتساءل الأمريكيون على ما الذي قدمته عائلة كيم كارداشيان للبشرية حتى تحظى بهذه الحظوة العجيبة والشهرة والإمكانات، وما الذي سيهم المغاربة في كون معجبة ما أهدت سيارة لمغنية في رصيدها أغنية أو أغنيتين وصوتها لا يصلح للغناء، وما الذي سيضيفه شخص يقدم نفسه كمرافق و كمزين للنجوم؟

    ربما هذا التطبيق سبق عصره، أو ربما هي بداية نمط استهلاكي جديد ينضاف إلى مقولة “تحويل التافهين إلى أشخاص مشهورين” التي انتشرت في الولايات المتحدة الأمريكية.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي