النقيب بوروين  يوضح خلفيات قرارات التأديب لعشرات المحامين بالدار البيضاء

النقيب بوروين  يوضح خلفيات قرارات التأديب لعشرات المحامين بالدار البيضاء

A- A+

  • “القانون فوق الكل” ، بهذه الكلمة بدأ حسن بوروين نقيب المحامين تصريحه لــ ” لشوف تيفي” عن المتورطين في قضايا اختلالات أو فساد يمس القطاع .
    التصريح كان محوره حملة التطهير في صفوف المهنة، حيث نظرت في العديد من الملفات التي اتخذت فيها قرارات فاقت 124 قرارا وتنوعت بين التشطيب أو المؤاخذة أو التوقيف في حق عدد من أصحاب البذلة السوداء المنتمين لهيأة المحامين في الدار البيضاء .

    وحسب نقيب المحامين في الدار البيضاء ، فإن “الجانب التأديبي هو مجال مقيد بالسرية بالنسبة لهيأة المحامين ، وهدفنا هو الحفاظ على المهنة أولا ، ولكي نحافظ على علاقتنا مع المواطن ، لأن المحامي ينوب عن المواطن ، وبالتالي نكون حريصين على مصلحته بالدرجة الأولى، وعملية التأديب يلتجأ إليها المجلس في آخر المطاف ، بعد مطالبة المحامي المعني بالأمر بتسوية الملف بشكل طبيعي وقانوني ، وفي حالة منع هذا الأخير عملية التسوية نلتجئ إلى عملية التأديب من أجل الحفاظ على المهنة وتخليق المهنة، وحتى تظل الثقة قائمة بين المواطن و أصحاب البذلة السوداء”.

  • و أضاف النقيب بوروين ، أن النقابة لم تتخذ التشطيب في جميع الملفات، بل هناك ملفات اتخذت فيها  قرارات أخرى حسب طبيعة المخالفات، لأن هناك مخالفات تتعلق بالودائع  وهناك مخالفات أخرى بسيطة وعادية، هنا يلتجئ المجلس إلى قرار التوقيف .

    وعن التغييرات التي عرفتها المهنة مؤخرا ، يقول بوروين : ” طموحات الشباب حاملي البذلة السوداء كبيرة من أجل التغيير ، و إعطاء قيمة مضافة للمهنة ، وكنقيب لدي أوراش يجب الاشتغال عليها في هذه السنوات الثلاث ، حتى نعطي قيمة مضافة للمهنة ، والمحافظة على مصلحة المواطن بالدرجة الأولى “.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    خطير.. العثور على جثثي سائحتين بمنطقة إمليل