الأحرار : لا مكان للأيديولوجيا في الممارسة السياسية بعد تحالف البام والبيجيدي

الأحرار : لا مكان للأيديولوجيا في الممارسة السياسية بعد تحالف البام والبيجيدي

A- A+
  • عقد التجمع الوطني للأحرار اجتماعا لمكتبه السياسي، أمس الاثنين، برئاسة عزيز أخنوش عبر تقنية المحادثة المصورة، تدارس خلاله جملة من القضايا السياسية كان أبرزها التقارب بين الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية.

    وأجمع المكتب السياسي للأحرار، على التعبير عن موقفه الإيجابي من مبادرة التقارب الحزبية الأخيرة بين مكونين سياسين، (البام و الأحرار) مؤكدا على موقفه من حرية التقارب و” الاصطفاف الحزبي التي لا شك تعطي صورة حول مستقبل التحالفات السياسية بما يسمح للمواطنين من بناء اختياراتهم الانتخابية بكل وضوح، و تحديد ما إذا كان سينخرط في الاختيارات الانتخابية السابقة التي تكرسها مبادرة التقارب هذه أو البحث عن تأسيس تعاقدات سياسية جديدة مع بديل سياسي قادر على الاستجابة لتطلعات المواطنين”.

  • كما نوه ” بالمناخ الإيجابي الذي يواكب التحضير للاستحقاقات المقبلة و ما يستتبعها من إفراز سليم للمؤسسات المنتخبة ديمقراطيا بما يعزز ويكرس الخيار الديمقراطي لبلادنا كخيار دستوري ثابت للمملكة”.

    كما ناقش المكتب السياسي ما بات يعرف بقضية التجسس على هواتف شخصيات دولية، مستغربا من “الطريقة الفجة لإقحام المغرب في هذا الملف و الأسلوب المفضوح الذي تنهجه جهات معادية تستهدف المغرب و عبثا تحاول النيل منه و المس بسمعته كبلد يحظى بكثير من المصداقية في المنتظم الدولي بجهوده الحثيثة و مساعيه الحميدة خدمة للقضايا الدولية الكبرى، و تحظى مؤسساته الأمنية على حد سواء بالثقة الكاملة كشريك موثوق فيه”.

    و ندد حزب الأحرار بـ”التوجه العدائي لهذه الجهات الذي تجاوز كل الحدود والذي للأسف بلغ حد التشهير بالمغرب و اتهامه باتهامات لا تليق به، و بتاريخه كبلد حريص على الالتزام بمبادئ التعاون و الشراكة الدولية المبنية على الاحترام و التقدير، بشكل لا يخدم إلا مزيدا من لخبطة الأوراق في المنطقة وإثارة الشك في كل الفاعلين الموضوعيين”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الجيشان المغربي والأمريكي يختتمان برنامجا تدريبيا مكثفا