اجتماع بمجلس الأمن على وقع الدمار بغزة وقصف تل أبيب بالصواريخ

اجتماع بمجلس الأمن على وقع الدمار بغزة وقصف تل أبيب بالصواريخ

A- A+
  • يجتمع مجلس الأمن الدولي، يومه الأحد، لبحث تصاعد العنف بين إسرائيل وحركة “حماس”، غداة عمليات قصف إسرائيلية أسفرت عن مقتل أطفال ودمرت مقرات وسائل إعلام دولية في قطاع غزة، فيما يستمر إطلاق الصواريخ بكثافة على مدن إسرائيلية كبرى.

    وقتل ما لا يقل عن 157 شخصا، غالبيتهم من الفلسطينيين، منذ اندلاع جولة العنف الجديدة الإثنين بين جيش الاحتلال والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية ” أ. إف. بي”.

  • وقتل إسرائيلي في الـ50 من العمر وهو يقود سيارته، يوم أمس السبت، في ضاحية تل أبيب بصاروخ أطلقته حركة “حماس” ردا على الضربة التي استهدفت “نساء وأطفالا” في غزة.

    ولاحقا، دمر سلاح الجو الإسرائيلي مبنى من 13 طابقا في غزة يضم فريقي قناة “الجزيرة” القطرية ووكالة الأنباء الأمريكية أسوشييتد بريس (إيه.بي)، بعدما أصدر أوامر بإخلائه.

    وبرر الجيش الإسرائيلي تدمير المبنى بأنه كان “يحوي مصالح عسكرية تابعة للاستخبارات العسكرية لحماس”، مضيفا “توجد في المبنى مكاتب إعلامية مدنية تتستر حماس من ورائها وتستخدمها دروعا بشرية” في القطاع الذي تسيطر عليه.

    وليلا أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي أجرى محادثات هاتفية مع الرئيس الأمريكي، عبر التلفزيون أنه يلقى “دعما مطلقا ” من جو بايدن.

    من جهته أكد بايدن أنه يدعم حق إسرائيل في “الدفاع عن نفسها” في مواجهة هجمات “حماس”، مبديا في الوقت نفسه قلقه إزاء “سلامة الصحافيين”.

    كذلك تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالا هاتفيا، يوم أمس السبت، من بايدن هو الأول بينهما، ودعا خلاله الرئيس الأمريكي إلى “وقف الاعتداءات الإسرائيلية”.

    وليلا ، تعرض مبنى آخر هو برج الأندلس المؤلف من نحو عشرة طوابق لأضرار بالغة جراء القصف الإسرائيلي، وفق ما شاهده مراسلو “فرانس بريس” في غزة.

    وعند منتصف الليل أطلقت “حماس” دفعة جديدة من الصواريخ باتجاه مدن إسرائيلية بينها تل أبيب.

    وتتكثف المفاوضات الدبلوماسية في الكواليس سعيا لوضع حد للعنف، ومن المقرر في هذا السياق أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا عبر الفيديو، يومه الأحد، فيما تظاهر عشرات الآلاف في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا دعما للفلسطينيين.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي