الجزائريون يلقنون نظام العسكر دروسا في آداب الجوار: المغربي ليس عدوي

الجزائريون يلقنون نظام العسكر دروسا في آداب الجوار: المغربي ليس عدوي

A- A+
  • الجزائريون يلقنون نظام العسكر دروسا في آداب الجوار: المغربي ليس عدوي .. كجزائري أحب الشعب المغربي

    كسر عقلاء الجارة الجزائر جذار الصمت، وانتفضوا على سياسة العداء التي ينهجها نظام لعسكر الجزائري، معبرين عن رجاحة العقل ونضج كبير في التعامل مع الجار، و تداولوا عبارة ” المغرب ليس عدوي .. كجزائري أحب الشعب المغربي”، المملوءة بالحب والاحترام للمغاربة.

  • وتداول آلاف النشطاء الجزائريين هاشتاغ الحب والاحترام، عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ووتساب وانستغرام، ملقنين بذلك دروسا في آداب الجوار وأخلاقه لطغمة العسكر الذي لا شرعية له سوى أن يكن العداء للمغرب والمغاربة، ويختلق الأوهام لتصدير أزمته السياسية التي لم تعد تنطلي على إخواننا الجزائريين ويدركون منذ زمان ان الشعبين المغربي والجزائري كانا وسيظلان دائما “خاوة خاوة”.

    كما أظهر النشطاء الجزائريون عن معدن أصيل في التعبير عن الأخوة التي تجمع الشعبين الشقيقين وعن الترفع عن الممارسات الصبيانية لنظام العسكر الذي لم يستوعب بعد أن قدر الجغرافيا يفرض نفسه على مسارات التاريخ، خاصة التاريخ الراهن الذي يفرض الاتحاد والتعاون وتبديد الخصومات لمواجهة صعاب المرحلة والتوجه الى المستقبل بعيدا عن العقليات البائدة التي لم يعد لها مكان اليوم.

    وأثارت عبارة “المغربي ليس عدوي .. جزائري أحب الشعب المغربي” التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر إعجاب المغاربة وترحيبهم بهذه المبادرة النبيلة، حيث لقيت استحسانا واسعا في المغرب وعبروا عن شكرهم للجزائريين العقلاء والراشدين، متمنين ان تصل الرسالة الى العسكر الجزائري وأن يستوعب الدرس جيدا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي