الرباط : شهادات تلامس التدخل الخارجي خلال أحداث الريف لسنتي 1958 و 1959

الرباط : شهادات تلامس التدخل الخارجي خلال أحداث الريف لسنتي 1958 و 1959

حزب الاستقلال

A- A+
  • نظم حزب الاستقلال، اليوم السبت 27 مارس 2021، ندوة وطنية عبارة عن قراءة لأحداث الريف سنتي 1958 و1959، بحضور العديد من الدكاترة والأساتذة الباحثين، بإشراف من نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال.

    وكانت مداخلة الحاضرين، عبارة عن قراءة وتذكير بكرونولوجيا الأحداث على ضوء الشهادات المختلفة والقراءات المتعددة التي تم تسجيلها، والمدونة في كتب ومؤلفات خاصة، في غياب تام للوثائق الرسمية والصمت الطويل حول الموضوع باعتباره، طابوها وملفا حساسا تحاشى العديد من المؤرخين الخوض فيه، باستثناء هيئة الإنصاف والمصالحة وتقارير المجلس الوطني السابق لحقوق الإنسان.

  • وتطرق بعض الحاضرين، إلى الأحداث التي جرت بالمنطقة، مشيرين إلى دور بعض القوى الإقليمية، آنذاك، والتي سعت إلى إيجاد موطئ قدم لها، عبر استغلال العلاقات الإيديولوجية وغيرها لتأزيم الأوضاع، ومحاولة إعطائها صبغة سياسية وقضية انفصالية عبر التذكير بما يطلق عليه “بجمهورية الريف”.

    رئيس الفريق النيابي لحزب الاستقلال نور الدين مضيان في مداخلته بالندوة، شدد بضرورة الحديث بالأسماء لمن كان يدبر حزب الاستقلال آنداك، مشيرا إلى قادة ومؤسسي حزب الاتحاد الاشتراكي الذين كانوا ينشطون في الحزب ويتحكمون في قراراته قبل الانشقاق وتشكيل حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية.

    وأضاف مضيان أن بعض الشخصيات التي كانت فاعلة بالريف آنذاك، رفضت الحضور للندوة وتقديم شهاداتها، مؤكدا بأن الندوة هي فرصة لتحيين تاريخ المغرب الحديث، وفرصة كذلك للباحثين.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الأزمة تدفع الجزائر نحو البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لأول مرة في تاريخها