بعد نجاحه وتألقه:من يستهدف أيقونة الفن المغربي الفنان العالمي الشهير سعد لمجرد؟

بعد نجاحه وتألقه:من يستهدف أيقونة الفن المغربي الفنان العالمي الشهير سعد لمجرد؟

A- A+
  • من يسعي للإجهاز على سعادة سعد في زمن محنته؟ هل هي نجاحاته الباهرة التي لم تنل منها مكائد خصومه في الساحة الفنية وخارجها بدليل تمكن أغانيه المنجزة في ظرفية الجائحة الوبائية من تكسير كل الأرقام القياسية على منصة “يوتوب”؟ أم أنها قدرته الهادئة والرزينة في نفس الوقت على امتصاص الصدمات الداخلية والخارجية والتي يبدو أنها أزعجت واستفزت من يقفون اليوم وراء إحياء قضاياه أمام محاكم القضاء الفرنسي؟

    تساؤلات حارقة نطرحها في الوقت الذي نرى فيه مساوئ القرار غير المفهوم الذي اتخذته محكمة استئناف باريس يوم ثاني مارس الجاري، والقاضي بإحالة الفنان المغربي سعد لمجرد من جديد، على محكمة الجنايات بناء على طلبات مكتب المدعي العام الذي أعاد إشهار سيف القضية إياها على رقبة أسطورة ونجم “البوب” العالمي، والتي يبدو أنها ستبقى جاثمة على أنفاسه إلى أن تتوقف شعلته عن التوهج، إن لم نقل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

  • ولعل المثير في خطوة القضاء الفرنسي الذي قرر إحالة سعد المجرد من جديد على محكمة الجنايات، بتهمة “الاغتصاب والعنف”، التي لا تزال قائمة رغم إشراف ملفها على إغلاق عامه الخامس، هو تزامنها مع تمكن الأغنية الأخيرة للنجم المغربي “الغادي وحدو” من حصد 7.2 مليون مشاهد على موقع “يوتوب” في ظرف زمن قياسي، وهو النجاح الذي رافق معظم الأغاني التي أداها في السنوات القليلة التي أعقبت إطلاق سراحه، سواء بشكل فردي أو بطريقة “الديو” مع نجوم آخرين، وهي الملاحظة التي أثارتها منابر إخبارية فرنسية ذائعة الصيت، وعلى رأسها “لوباريزيان” التي تناولت قرار القضاء الفرنسي وربطته بواقع النجاحات الفنية الكبيرة للمبدع سعد.

    والمؤسف في هذه القضية أن القرار الجديد للقضاء الفرنسي في حق لمجرد، يأتي بعدما سبق لمحكمة النقض الفرنسية تبرئة سعد لمجرد من تهمة اغتصاب فتاة فرنسية تدعى لورا بريول بتاريخ 26 أكتوبر 2016 داخل أحد الفنادق، وذلك لعدم وجود أدلة كافية تثبث إدانته في هذه القضية التي تهدده بعقوبة سجنية قد تصل إلى 20 سنة، ليتقرر من جديد من طرف محكمة الاستئناف في باريس إعادة الفنان المغربي إلى الجنايات مرة أخرى، وهي الخطوة التي تدفعنا لطرح التساؤل الكبير الذي مفاده من يستهدف سعد لمجرد ومن يسعى للإساءة لمسار أسطورة فنية مغربية دخلت موسوعة غنيس للأرقام القياسية بمشاهدات استثنائية على موقع اليوتيوب وشهرة واسعة لأغاني نجحت في الانتشار على نطاق واسع في أوساط الشباب العربي من المحيط إلى الخليج؟

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    طائرات عسكرية مغربية تقل الهبة الملكية الشخصية للشعب اللبناني وجيشه