درس مجاني من “شوف تيفي” لموقع “الديسك المشروخ” المتخصص في الابتزاز والاحتيال

درس مجاني من “شوف تيفي” لموقع “الديسك المشروخ” المتخصص في الابتزاز والاحتيال

A- A+
  • اكتشاف ثوري لأحد المواقع الفرانكفونية المتخصصة في “الابتزاز” يقول أن مئات الحسابات المزورة على الفايسبوك تعمل لحساب “شوف تيفي” وأن فايسبوك قام باكتشافها وإلغائها بصفة نهائية من التداول، وفي التفاصيل، يقول كاتب الخبر “الجاهل”، أن فايسبوك في تقريرها الأخير لشهر فبراير، ذكرت أنها قامت بمسح مئات الحسابات المزورة على صفحات “شوف تيفي” في الفايسبوك وعشرات الحسابات على أنستغرام، وأن هذه الحسابات الزائفة تتحدث عن مواضيع تمجد رموز الدولة وتؤيد الاعتقالات والاتهامات الموجهة إلى معارضين حقوقيين أو سياسيين أو حتى صحافيين مغاربة.. وضربت المثال بالريسوني والراضي ومنجب وغيرهم.. وغالبا ما تكون تلك التعليقات المرتبطة بالحسابات المنتحلة مصاحبة لعمود “أبو وائل الريفي” الذي ينشر على فايسبوك وأنستغرام كل يوم أحد..هذا المقال المطول المنشور على موقع “الديسك المشروخ” المتخصص في الابتزاز والنصب والاحتيال إما أن كاتبه “مجمك” يتمتع بغباء لا مثيل له في التأويل والتحليل والاستنباط، أو أنه “مأجور خبير في النصب والاحتيال لأنه أمعن في وضع صورة مدير قناة “شوف تيفي” مصاحبة لتقرير إخباري روتيني عادي جدا، وقام بتأويله بطريقة مغرضة ونشر خزعبلات غبية جدا، وكأنه اكتشف مجرة في عالم جديد..

    الحقيقة هي أن كاتب المقال نصب على القراء، وقام بتمويههم بأن مئات الحسابات التي تدافع عن توابث الأمة ومرتكزاتها وتفضح المفسدين هي مفبركة ومن صنيعة “شوف تيفي” وكأنه يريد أن يقول بأن ملايين المغاربة الذين ينشرون ملايين التعليقات يوميا المعتزة بإنجازات بلدهم لا تجري في عروقهم دماء الوطنية ولا يمجّدون رموزهم على صفحات الفايسبوك ولا يهبون لنصرة القضايا العادلة لبلادهم، بل صور الكاتب الغبي لقرائه المعدودين على رؤوس الأصابع أن كل ذلك التعاطف هو من صنع آلة جهنمية اسمها الحسابات المفبركة، وهذه جهالة و”استحمار” لعقول القراء أوردها كاتب المقال المختبئ في جلباب ما يسمى بالحداثة زورا وبهتانا، للضرب تحت الحزام..وإليكم الحقيقة التي لاينفض لها غبار :

  • تقرير فايسبوك الصادر في شهر فبراير الماضي، وقراره حذف مئات الحسابات والصفحات من الفايسبوك والانستغرام هو إجراء روتيني دأبت عليه إدارة فايسبوك منذ سنة 2018، وتصدر الإدارة بشأنه تقارير شهرية، وتعطي كل شهر مثالا بموقع من المواقع الأكثر مشاهدة، لتوضح قوة تدخّلها لحجب حسابات اكتشفت أنها مزيفة وتفضح طبيعة نشاطها في كل بقاع العالم، مثلا في تقرير شهر دجنبر الماضي أوردت نماذج لصفحات قامت بإلغائها من موقعي “هافنغتون بوسط” و “فيلت” الألمانية الأكثر مشاهدة ، وفي شهر فبراير الماضي استشهدت بموقع “شوف تيفي” لأنها وجدت بعض الحسابات المفبركة رائجة على هذا الموقع العالمي والذي يشاهده على الفايسبوك وحده أزيد من 30 مليون مشاهد يوميا فهل تلك الحسابات الملغاة والتي تقدر بالمئات في الفايسبوك والعشرات على انستغرام (حسب تقرير الفايسبوك) يمكنها أن تُحدث الفرق بالنسبة لقناة تحصد الملايين من المشاهدات يوميا ؟ وهل قناة “شوف تيفي” يعمل معها فريق من “الجن والعفاريت” يستطيعون في كل دقيقة أن يتتبعوا جميع التعاليق على صفحاتها ليكتشفوا الغث من السمين و المفبرك من السليم؟ هل يعقل هذا؟
    أما الديسك المشروخ فلن يحصل له يوما ولو بعد ألف عام شرف مواكبة صفحته من طرف إدارة الفايسبوك
    بطبيعة الحال هذا ضرب من الخيال، و إدارة الفايسبوك مشكورة، وحدها من لديها هذه القدرة إلى حد ما على اكتشاف تلك النشاطات، وهي من بإمكانها إلغاء تلك الحسابات الوهمية في إطار عملها الروتيني المعتاد، وتصدر تقارير بشأنها، تنشرها في شكل نشرة إخبارية شهرية…لكن بلادة عقل الكاتب الجاهل صورت له أن “شوف تيفي” لها مسؤولية عن تلك الحسابات، ولا يستطيع عقله الغائب عن الوعي دائما ، أن يستوعب حتى ماذا تعني “الخواريزميات” وكيف يعمل النظام الرقمي على الفايسبوك، لأنه من المستحيل على موقع مثل “شوف تيفي” أن يتابع كل ما ينشر من تعليقات على خبر ما أو فيديو بعينه، وليس مسؤولا عن الحسابات لا الصحيحة منها ولا المفبركة التي تضع محتويات على صفحات الموقع العالمي، بل مسؤوليته تتوقف فقط عند نشر المحتوى الإخباري على الفايسبوك أو الأنستغرام، وإذا أرادت إدارة “شوف تيفي” تتبع جميع التعليقات على صفحاتها فيلزمها أن توظف جيشا من آلاف التقنيين وأن تخصص لهم بناية مثل “توين سانتر” في الدار البيضاء مثلا، ولحسن الحظ الفايسبوك ينهج سياسة “الما والشطابة” لتنظيف المواقع الأكثر مشاهدة من “الفوكونطات” وهذا من صميم دوره…ونحن ممتنون لإدارة الفضاء الأزرق على هذا الدور الذي تقوم به بشكل روتيني..

    أما كاتب المقال الغبي وموقع الابتزاز و النصب والاحتيال و”الكاري حنكو” لأعداء المملكة منذ زمن بعيد والذي نشر المقال المذكور، فلا يعرف حتى كيف تشتغل ماكينة “شوف تيفي” لأنها ببساطة قناة الشعب و999.9 في المائة من الجيمات والمشاركات هي من حسابات حقيقية عبر العالم، وماشي عطالين على ميات حساب مزيف ياصحافة “الديسك المشروخ” موقفكم واضح، و لحسن الحظ ما كيتابعكم حتى واحد , إيوا فيقو بعيبكم وبدلو الحرفة قبل ما يفوت الفوت! و هذا الدرس مجانا لكم و لغيركم من الحاقدين و الحاسدين ,,

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي