هشام الصغير من الجرار إلى الأحرار.. أو من الترحال السياسي إلى الترحال الرقمي

هشام الصغير من الجرار إلى الأحرار.. أو من الترحال السياسي إلى الترحال الرقمي

A- A+
  • يبدو أن الترحال السياسي بدأت تلوح ملامحه قبل أن يتحدد فعليا مصير أول انتخابات في المغرب في زمن كورونا، لكن هذه المرة تجاوز الأمر حدود الانتقال من حزب إلى حزب، ليصل إلى الترحال الرقمي. كيف ذلك؟

    مباشرة بعد أن أقال حزب الأصالة والمعاصرة عضو مجلسه الوطني “هشام الصغير”، قبل أسابيع بسبب ما قال الحزب إنها اختلالات تنظيمية و” مخالفته لضوابط الحزب”، في جهة وجدة، ما جعل اللجنة المكلفة بالانتخابات تتخذ قرار إبعاده عن الترشح باسم التنظيم خلال الانتخابات المقبلة، بدأ الصغير يبحث عن حزب سياسي آخر يترشح باسمه في الانتخابات المقبلة.

  • سرعان ما وجد رئيس مجلس عمالة وجدة أنجاد، ومناضل البام السابق، حزبا جديدا وأعلن ضمنيا التحاقه بحزب التجمع الوطني للأحرار، يظهر ذلك جليا عندما استبدل عنوان صفحته الرسمية الخاصة بالأصالة والمعاصرة على الفايسبوك بعنوان جديد يحمل “التجمع الوطني للأحرار في وجدة”.

    الصغير الذي كان يعد من أبرز وجوه “تيار المستقبل”، التي ترشحت لخلافة حكيم بنشماش على رأس “البام”، معلنة دعمها لعبد اللطيف وهبي، قبل أن يجازى جزاء سينمار، ويتم إبعاده من الحزب.

    رد الصغير كان قويا، وسريعا، والتحق بالأحرار، وليس الميلياردير الصغير وحده من انضم إلى صفوف حزب “الحمامة”، بل التحق به أيضا منتخبون معروفون بالمنطقة عن حزب الأصالة والمعاصرة في طليعتهم، نائبيه رشيد بوكرون، وإدريس أقديم، ما يمكن أن يوثر في حظوظ البام في الحفاظ على رئاسة عمالة وجدة أنجاد.

    الترحال السياسي والرقمي الذي دشنه الصغير، وجده له شعارا بليغا خطه في صفحته الجديدة: ” “من الجرار إلى الأحرار، ونواصل المسار” في واحدة من غرائب السياسة زمن الوباء.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي