فضيحة فساد جزائري آخر يثير سخرية الشعب من حكامه العسكر فاقدي البوصلة

فضيحة فساد جزائري آخر يثير سخرية الشعب من حكامه العسكر فاقدي البوصلة

A- A+
  • انضافت فضيحة فساد مالي وتدبيري أخرى إلى فاتورة قائمة انواع الفساد وحجمه التي يتكبد الشعب الجزائري تسديدها مع مرور الخيبات والنكسات، في ظل قيادة فاقدة للبوصلة ومفتعلة للأكاذيب لتسويق الأوهام وتحاول ضمان البقاء في ظل غليان الشارع الجزائري وارتفاع بعض الأصوات المعارضة تقول كفى للعسكر.

    وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الجزائري صور زيارة والي ولاية تمنراست جنوب الجزائر رفقة عدد من المسؤولين لقاعة علاج تم ترميمها وصرف ميزانية ضخمة عليها، ما أثار سخرية عارمة وشبهوا القاعة بضريح الولاة الصالحين.

  • وأبدى جزائريون استغرابهم تعجبهم من هذه الفضيحة المالية والأخلاقية المدوية التي تستوجب استقالة وزير الصحة والحكومة على هذه المهزلة، وقالت إحدى الناشطات الفيسبوكيات “إذا كانت هذه هي القاعة فأين العلاج، وإذا كان هذا العلاج فأين القاعة؟”.

    وغردت أخرى: “حشود وكاميرات تسجل لحظة تاريخية مهمة في تاريخ جمهورية الجزائر بلد البترول والثروات؛ وصاحبة أحسن منظومة صحية في أفريقيا والقوة الإقليمية في المنطقة. افتتاح قاعة علاج بحجم غرفة لسكان ولاية #تمنراست الجزائر الجديدة”.

    وبعد الجدل الواسع الذي أثارته صور قاعة العلاج التي قام بزيارتها والي ولاية تمنراست أقصى الجنوب الجزائري في بلدية إنغير، أصدرت مديرية الصحة التابعة للولاية بيانا تنفي فيه قيام الوالي بتدشين قاعة العلاج، وأوضحت أن قاعة العلاج تم إنجازها سنة 1987، وتوقفت عن الخدمة بسبب هجرة السكان للقرية، واقترحت مصالح البلدية ترميمها بالتنسيق مع المواطنين شريطة عودة السكان إليها وتم تسجيل مشروع إعادة الترميم لقاعة العلاج السنة الماضية.

    وعلق نشطاء على هذا البيان الذي وصفه بالضحك على الذقون: “ماذا ترممون أصلا وكيف تبنون مصحة وتشترطون عودة السكان إليها ههههه على من تضحكون ؟؟”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    بعد دعمه لرئيس الاتحاد الجزائري.. ودادية المدربين ترد بقوة على وادو