مجلة إسبانية تعري سوأة النظام الجزائري والمرزوقي يصدم جنرالاته

مجلة إسبانية تعري سوأة النظام الجزائري والمرزوقي يصدم جنرالاته

A- A+
  • أماطت مجلة إسبانية النقاب عن الواقع الجزائري المرير الذي يدفع جنرالات بلد المليون شهيد، المتحكمين في ثروات النفط والغاز، إلى العمل على صرف انتباه الشعب الجزائري ومعه الرأي العام الدولي، عن أزمات البلاد مع الصحة والغذاء، ومعها حقيقة الهشاشة الكبرى التي باتت تنخر جسد الاقتصاد الجزائري لدرجة الإفلاس الكبير.

    التقرير الإخباري الذي أعدته مجلة “أتا لايار” الإسبانية المتخصصة في قضايا الشأن المغاربي، خلص إلى ما يفيد أن استقرار الجزائر بات على كف عفريت، في ظل الوضع الداخلي المتردي اقتصاديا وصحيا، والذي يهدد باستئناف موجة الاحتجاجات التي انطلقت في مطلع سنة 2019، وتوقفت بسبب الحالة الوبائية وما فرضته من حجر صحي والتزام بتدابير الوقاية والتباعد الاجتماعي.

  • وأثارت المجلة الإسبانية مشكلة “القبايل” التي تخلق أزمة داخلية كبرى للنظام العسكري الجزائري العاجز عن احتواء شرارتها، مؤكدة أن جنرالات هذا البلد المغاربي يتهمون المحتجين على قساوة العيش في منطقة القبايل، بالتواطؤ مع الجهات المطالبة باستقلالها عن الجزائر، مع أن المراقبين للوضع هناك، يتحدثون عن احتجاجات شعبية سلمية لألاف المواطنين في شوارع الجزائر، تطالب بالديمقراطية داخل دولة مدنية تحل محل دولة عسكرية تسيطر على مقدرات البلد منذ استقلاله عن الاستعمار الفرنسي في سنة 1962.

    ولم تغفل المجلة الإسبانية أن تشير في تقريرها، إلى إشكالية عجز النظام العسكري عن توفير لقاح “كورونا” للجزائريين، حيث لم تتوصل لحدود الساعة سوى ببضع عشرات من آلاف الحقنات.

    في هذا السياق، خرج الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي بتدوينة قوية هاجم فيها نظام الجنرالات عندما قال: “الجزائر لا تختزل في نظام خرج الشعب العظيم ضده 53 أسبوعا على التوالي وسيطوي صفحته يوما كما طوينا صفحة بن علي … ولا بد لليل أن ينجلي”.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي