خيبة أمل جزائرية في استعادة مساحات للمناورة بإفريقيا بشأن ملف الصحراء المغربية

خيبة أمل جزائرية في استعادة مساحات للمناورة بإفريقيا بشأن ملف الصحراء المغربية

A- A+
  • بعدما أصبحت الجزائر ضعيفة في منظمة الاتحاد الإفريقي، تحاول يائسة تعبئة آخر “أصدقائها” على أمل استعادة مساحات للمناورة بشأن ملف الصحراء، لكن خيبة أملها تبقى كبيرة.

    وكشف موقع “أفريك أنتليجنس”، أول أمس الخميس، أن “وزير الشؤون الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، قام بزيارة العواصم القليلة التي لا زالت موالية لـ “البوليساريو” في إفريقيا، على أمل استعادة مساحات للمناورة بشأن ملف الصحراء، وخيبة أملها تبقى كبيرة”.

  • وأضاف “أفريك أنتليجنس”، أنه إذا كان الوزير الجزائري قد نجح في الحصول على نقطتين تحيلان على الصحراء ضمن بلاغ مشترك نشر على إثر زيارته في 12 يناير لبريتوريا، فإن الأمر كان مختلفا في عواصم إفريقية أخرى.

    وبعد توقفه ببريتوريا -يضيف الموقع- زار الوزير الجزائري أنغولا يومي 13 و14 يناير، حيث التقى بنظيره تيتي أنطونيو والرئيس جواو لورينسو، “لكن من الواضح أن النبرة لم تكن هي نفسها”، موضحا أنه “لم يرد أي ذكر لقضية الصحراء ضمن البيان الختامي، بينما كانت أنغولا معروفة بتأييدها لـ “البوليساريو” قبل بضع سنوات”.

    وسجل الموقع “غياب الإشارة نفسها لهذا الملف” خلال محطة كينيا من الجولة الإفريقية لرئيس الدبلوماسية الجزائرية.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تقييم”مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب”تعكس جهود المملكةلمكافحةالجرائم المالية