شيوخ “البيجيدي” و”الحركة” يحتفلون بعد الفوز بمنصب هام

شيوخ “البيجيدي” و”الحركة” يحتفلون بعد الفوز بمنصب هام

A- A+
  • بفرح وسرور منقطع النظير، يتبادل قادة حزب العدالة والتنمية وشيوخ حركة التوحيد والإصلاح، التهاني والتبريكات، بعد فوز مرشحهم المفضل، بمنصب هام بالوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان، والتي يشرف عليها الرجل الثاني في الحكومة وحزب البيجيدي المصطفى الرميد.

    وكما سبق وأن أشارت “شوف تيفي” في مقال سابق، تحت عنوان “حرب حزبية واتهامات للتوحيد والإصلاح بخياطة المناصب على المقاس بوزارة الرميد”، فقد تمكن المحظوظ المعني بالأمر، بالفوز بمنصب رئيس قسم الدراسات بالوزارة المكلفة بالبرلمان، بعد صراع مرير مع زملاء له داخل الوزارة، وينتمون لأحزاب داخل الحكومة الحالية.

  • خبر الفوز بالمنصب الذي سيتحكم بالدراسات والوثائق بالوزارة المكلفة بالعلاقة مع البرلمان، أثلج صدور قادة البيجيدي وشيوخ الحركة، خاصة وأن المحظوظ الفائز بالمنصب الجديد، يعتبر أحد الأطر الرئيسية التي يتم تكليفها بالمراقبة القانونية للحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية وطنيا.

    وأفاد مصدر مطلع، بأن قادة الحزب والحركة، وضعوا العديد من المناصب الحساسة في العديد من الوزارات وكذا المؤسسات العمومية تحت مراقبتهم، بهدف وضع منتمين للحزب والحركة فيها، قبل نهاية الولاية الانتدابية للبرلمان والحكومة الحالية، وهو مايطرح العديد من الأسئلة.

    ووفق المصدر ذاته، فمن أهم أسباب الأزمة بين الأحزاب السياسية المتواجدة في الحكومة، ليس في القوانين والبرامج فقط، وإنما في توزيع كعكة المناصب، خاصة التي تتحكم في ميزانيات مهمة وقريبة من مكتب الوزير أو مجلسي البرلمان، لتسهيل الصعاب وتذويب العراقيل.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي