سانشيز يتراجع عن ضم زعيم “بوديموس” للائحة مرافقيه إلى الرباط..

سانشيز يتراجع عن ضم زعيم “بوديموس” للائحة مرافقيه إلى الرباط..

A- A+
  • عرفت الزيارة المنتظرة لرئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، يوم 17 دجنبر الجاري، إلى الرباط، لحضور القمة الثنائية التي ستجمع مسؤولي البلدين، تضاربا كبيرا للأنباء حول ما إذا كان سيشهد الوفد الحكومي مرافقة بابلو إغليسياس زعيم حزب بوديموس المعروف بمواقفه المعادية للوحدة الترابية أم لا.

    ففي الوقت الذي أكدت فيه صحف إسبانية خبر تواجد إغليسياس ضمن الوفد الحكومي، نفت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” ذلك.

  • وفي الوقت الذي أرجعت بعض وسائل الإعلام عدم مرافقة إغليسياس لرئيس الحكومة الإسبانية إلى كون هذه الزيارة ستكون محدودة بطلب من المغرب، نظرا للإجراءات الاحترازية بسبب فيروس “كورونا”، بناء على كلام وزيرة الخارجية أرانشا غوزاليس لايا، أشارت أخرى إلى أن زيارة النائب الثاني لسانشيز “لن تكون مريحة له”، دون أن تعرف ما إذا كان قرار إزالته من اللائحة بادرا من سانشيز أم بطلب من المغرب.

    يُذكر أن إغليسياس سبق أن خلق ضجة واسعة على “تويتر”، حين أدلى برأيه في التدخل المغربي لتأمين معبر الكركرات، حيث غرّد قائلا: “مجلس الأمن في قراره الصادر في 13 يناير 1995، أكد التزامه تنظيم استفتاء حر دون تأخير، وغير متحيز لتقرير مصير شعب الصحراء”، قبل أن يسارع إلى مسح كلامه، ويصرح لوسائل إعلام إسبانية، بأنه لم يكن عليه الإدلاء بأي تصريح بخصوص الموضوع، كون موضوع السياسة الخارجية لبلاده أمر غير مخول له بالحديث عنه، الشيء الذي دفع لايا للتأكيد على أن موقف إسبانيا من قضية الصحراءالمغاربية “يظل دائما دون تغيير”، لأن الأمر يتعلق بـ”سياسة دولة”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    تقنين الكيف وقوانين الانتخابات تقربان دورة استثنائية لبرلمان “البيجدي”