الرئيس الجزائري يهذي في حوار مع “لوبينيون” الفرنسية

الرئيس الجزائري يهذي في حوار مع “لوبينيون” الفرنسية

A- A+
  • متى تنعم الجزائر برئيس مستقل في مواقفه وقراراته عن إملاءات النظام العسكري؟

    الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الذي ولج لقصر المرادية في انتخابات حبكها له النظام العسكري في زمن الثورة على رموزه، لم يغرد خارج سرب سابقه بوتفليقة ومن والاه في أربع ولايات رئاسية عجاف، حيث ردد في حوار أجرته معه يومية “لوبينيون” الفرنسية يوم أمس الاثنين، نفس الأسطوانة القديمة الجديدة التي تعادي المغرب ووحدته الترابية، بل تشترط قبول المملكة بالجبهة الانفصالية التي تتغذى من عائدات النفط الجزائري، لتحسين العلاقات بين البلدين.

  • هذيان تبون في سرده للأسطوانة المملة، دفعه للتأكيد على أن ما أسماها بـ “الجمهورية العربية الصحراوية” تتوفر على مكانة بالساحة الدولية، وأن المغرب ملزم بالاعتراف بهذه المكانة وفتح حوار مع كيان البوليساريو، مضيفا في حواره مع “لوبينيون” الفرنسية أن الجزائر لطالما ساندت الحركات التحررية على غرار تيمور الشرقية، التي استدل بها خارج السياق كما فعل عندما شبه هذه الجبهة الوهمية بالشعب الفلسطيني في علاقته بالمستعمر الإسرائيلي.

    وأضاف الرئيس الجزائري أن علاقات المغرب بالجزائر طبعها تصعيد لفظي، وسياسي بين البلدين، لكن شعبيهما أشقاء، ويتقاسمان الكثير من النقاط، مضيفا “لدينا تاريخ مشترك عريق، ونحن جيران، فعلينا أن نعيش معا”، واستطرد قائلا “من جهتنا ليست لدينا أية مشكلة مع المغرب، ونحن نركز على تنمية بلدنا غير أنه يبدو أن الأشقاء في المغرب لا يبادلوننا نفس الموقف”.

    وهاجم عبد المجيد تبون من جديد، قرار المغرب بناء قاعدة عسكرية في مدينة جرادة، على الرغم من أن مصادر عسكرية مغربية أكدت أنها مجرد قاعدة سكنية فقط، وقال إن “بناء قواعد عسكرية على حدود الجزائر هو شكل من أشكال التصعيد، الذي يجب أن يتوقف”.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي