استحقاقات2021 تجمع لفتيت بزعماء وممثلي الأحزاب السياسية غير الممثلة في البرلمان

استحقاقات2021 تجمع لفتيت بزعماء وممثلي الأحزاب السياسية غير الممثلة في البرلمان

A- A+
  • عقد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، أمس الاثنين، بالرباط، لقاء مع زعماء وممثلي أحزاب سياسية غير ممثلة في البرلمان في إطار الإعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة التي ستعرفها المملكة سنة 2021.

    وتناول اللقاء، الذي يندرج في إطار سلسلة اللقاءات المقررة على مستوى وزارة الداخلية مع قادة الأحزاب السياسية لتبادل الرؤى حول القضايا الأساسية المرتبطة بالتحضير للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، مقترحات ومطالب الأحزاب غير الممثلة في البرلمان، المتعلقة على الخصوص بإعادة النظر في القوانين المؤطرة للعملية الانتخابية ونمط الاقتراع وإلغاء العتبة.

  • وأبرز قياديون وشخصيات حزبية، في تصريحات صحفية عقب الاجتماع، ضرورة إجراء مراجعة شاملة لمدونة الانتخابات، خصوصا في ما يتعلق بنظام الاقتراع والعودة إلى الاقتراع الفردي وإلغاء العتبة.

    وفي هذا الصدد، قال رئيس حزب البيئة والتنمية المستدامة كريم هريتان إن حزبه قدم تصورات “حقيقية” تهدف إلى الرفع من منسوب الثقة بين المواطنين والأحزاب والمؤسسات التمثيلية وتدعيم الانتخابات التنافسية الحقيقية من خلال مراجعة شاملة لمدونة الانتخابات.

    وأضاف هريتان أن حزبه يدعو إلى تعديل مدونة الانتخابات في ما يتعلق أساسا بزجر ممارسات استعمال الأموال في غير محلها، وذلك حفاظا على المال العام وعلى شرعية العمل السياسي في المغرب، كما يدعو إلى اعتماد لائحة نسائية للكفاءات على المستوى الجهوي.

    من جهته، قال الأمين العام لحزب العمل محمد الدريسي إن حزبه قدم مجموعة من الاقتراحات تهم أساسا نمط الاقتراع والعتبة الانتخابية والدعم، معتبرا أن المهم هو “أن نتجند لتعبئة شاملة للشعب المغربي، وخاصة الشباب، لتكون نسبة المشاركة نسبة مشرفة”.

    أما الكاتب العام لحزب النهضة سعيد الغنيوي، فسجل أن حزبه يعتبر أن إصلاح المشهد الحزبي يمر عبر إصلاح القانون التنظيمي للأحزاب السياسية ووضع قوانين “ذكية” تحد من الفساد السياسي وتمكن من إنتاج نخب على المستوى المحلي وعلى صعيد المؤسسة التشريعية.

    وأشار الغنيوي إلى أن حزبه قدم خلال اللقاء مقترحات تتعلق بالتمويل العمومي وبدعم الكفاءات، بحيث لا يكون التمويل مرتبطا بالتمثيلية داخل المؤسسة البرلمانية أو بعدد الأصوات، بل بالنتائج المحققة في إنتاج الكفاءات، مع إمكانية وضع عقد برنامج بين الأحزاب السياسية والدولة، على أساس أن يتم تقديم الدعم بناء على النتائج المحصلة في إطار هذا البرنامج.

    من جانبه، قال الأمين العام لحزب الشورى والاستقلال أحمد بلغازي، إن هذا اللقاء التمهيدي مكن من التعبير عن مقترحات ومطالب من أهمها إعادة النظر في القانون الانتخابي ونمط الاقتراع والحق في الإعلام، معربا عن الأمل في أن تكون الانتخابات المقبلة -كما أرادها الملك محمد السادس- نزيهة وشفافة وتؤدي إلى إعادة الثقة للمواطن المغربي.

    وأشارت الأمينة العامة لحزب المجتمع الديمقراطي زهور الشقافي، بدورها، إلى أن اللقاء مع وزير الداخلية ناقش الفترة الانتخابية المقبلة ومراجعة قوانين الانتخابات ضمانا للتحضير الجيد للاستحقاق الانتخابي القادم.

    ومن جانبه، ثمن الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة محمد خليدي احترام المغرب للمؤسسات الدستورية بالإبقاء على إجراء الانتخابات في موعدها المقرر، والمقاربة التشاركية المتبعة في اتخاذ القرارات، مشيرا إلى أن اللقاء طرح قضايا مهمة تتعلق بالتغيير وإرساء مؤسسات ديمقراطية تحترم قواعدها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    المغرب الفاسي يعسكر بالجديدة ويستعد لخوض مباراتين وديتين