دواوير قروية بجماعة ”تافنكولت” بتارودانت بدون ”ريزو” لعقود من الزمن

دواوير قروية بجماعة ”تافنكولت” بتارودانت بدون ”ريزو” لعقود من الزمن

A- A+
  • تعيش دواوير قروية عديدة تابعة لقبيلة “احنكيرن” بالنفوذ الترابي لجماعة “تافنكولت” منذ سنوات عديدة على وقع انعدام شبكة الاتصال بالمنطقة، الشيء الذي يجعل هذه القبيلة خارج التغطية وفي انقطاع تام مع العالم الخارجي.

    وكشف مصدر قناة “شوف تيفي” أن الساكنة المحلية لازالت تنتظر حلم الاستفادة من “الريزو” لسنوات بعدما تم تشييد لاقط هوائي “رادار” بدوار “إداغاسن” بجماعة تافنكولت، غير أن هذا اللاقط لم يفِ بالغرض بعدما كان صبيب تغطيته جد ضعيف ولم يتم إعادة تأهيله حتى يتمكن من توسيع دائرة تغطيته، لتبقى معاناة المواطنين مع الريزو تتكرر بشكل يومي.

  • وأوضح بعض المتضررين بقبيلة ‘احنكيرن” أن البحث عن “الريزو” بالمنطقة المحيطة بالجبال شبيه بالبحث عن إبرة وسط كومة “تبن”، إذ تنعدم الشبكة بمختلف أنواعها، الأمر الذي يزيد من معاناة الساكنة مع هذه المعضلة التي لزمتهم لسنوات طويلة، وعمرت بالمنطقة لعقود من الزمن دون أن تتحرك الجهات المسؤولة لفك العزلة عن ساكنة المنطقة لربطها بالعالم الخارجي، يقول المتضررون.

    ويحكي “أحمد” من ساكنة المنطقة، أن مشكل “الريزو” بالدواوير الجبلية لجماعة تافنكولت ليس وليد اليوم بل عمر لسنوات بالمنطقة وأضحى المواطنون يتعايشون معه بشكل عادي نظرا لفقدانهم الأمل في إيجاد حل يجعل هواتفهم تجري مكالمات هاتفية وتستقبل أخرى بشكل طبيعي كغيرهم من مواطني المغرب.

    واستنكر المتحدث ذاته، هذا التهميش الذي طال قبيلة “احنكيرن” واللامبالاة التي يقابل بها المنتخبون هموم الساكنة، إذ تعاقبت مجالس منتخبة بتلاوين سياسية مختلفة على المجلس الجماعي لتافنكولت الذي تنتمي له القبيلة دون أن يتحرك أحد للترافع حول هذا المشكل لإيجاد حل له.

    وزاد مواطن آخر، ليؤكد، أن ما يزيد الطين بلة هو حينما يصاب أحد المواطنين بلدغة أفعى أو لسعة عقرب، لا قدر الله، فيصعب كثيرا ربط الاتصال بالإسعاف لنقل المصاب للمستشفى، حيث يضطر كل من أراد أن يجري مكالمة هاتفية أو يستقبلها أن يقطع مسافة طويلة سيرا على الأقدام ويصعد لبعض القمم الجبلية المرتفعة لكي يحصل على صبيب قليل من الشبكة لإجراء مكالمته الهاتفية نحو العالم الخارجي لقضاء حاجياته وأغراضه الخاصة والتواصل مع أقاربه، وما أن ينزل من القمة الجبلية فتختفي الشبكة تلقائيا، وتصبح مرة أخرى خارج العالم، وفق قوله.

    وطالب عدد من سكان احنكيرن من الجهات الوصية بالتدخل العاجل لفك العزلة عنهم وربط المنطقة بشبكة الاتصال للتخفيف من معاناتهم اليومية، منددين في الآن نفسه بسياسة اللامبالاة التي ينهجها المسؤولون بالمنطقة تجاه مشاكل الساكنة المحلية آملين في أن تلامس هواتفهم يوما ما “الريزو” كما يحلو لهم تسميته.

     

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الدار البيضاء: مفتش الشرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي بشكل تحذيري