وزارة العدل تعلن انطلاق عملية التقاضي عن بعد بخصوص القضايا الزجرية

وزارة العدل تعلن انطلاق عملية التقاضي عن بعد بخصوص القضايا الزجرية

A- A+
  • أعلنت وزارة العدل أنها وبتنسيق مع المجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، شرعت الوزارة في الإجراءات التقنية واللوجستيكية لتأمين عملية التقاضي عن بعد بشأن القضايا الزجرية، حيث من المقرر أن تنطلق هذه العملية بداية الأسبوع المقبل.

    وأضافت الوزارة، في بلاغ لها اليوم الخميس، أنها شرعت في اعتماد تقنية التبادل اللامادي لتدبير طلبات التعاون القضائي الدولي ذات الطابع الاستعجالي مع نظرائها الأجانب، وفق ما تسمح به اتفاقيات التعاون الدولية المبرمة في هذا الإطار، استحضارا منها لأهمية استمرار التعاون في مكافحة الجريمة وضبط مرتكبيها، خاصة الجريمة المنظمة عبر الوطنية، لاسيما أمام إكراهات إغلاق المجالين الجوي والبحري بالعديد من الدول وتقليص حضور الموارد البشرية بالإدارات إلى الحد الأدنى.

  • وأشارت الوزارة، حسب ذات المصدر، إلى أنها خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 19 أبريل 2020 ، و بتنسيق مع السادة المسؤولين القضائيين، قامت بتعقيم جميع محاكم المملكة بمعدل مرة واحدة في الأسبوع، وأنها ستواصل هذه العملية بنفس النهج في قادم الأيام، مع الرفع من وتيرتها كلما اقتضت الحاجة و الضرورة ذلك، كما واصلت توفير مواد التعقيم والتطهير والتنظيف والوقاية لفائدة مختلف المحاكم بكميات تلبي احتياجاتها، حيث بلغ مجموع ما تم اقتناؤه من الكمامات الواقية 130.000 كمامة.

    وأبرز ذات المصدر أنه في إطار الخدمات الرقمية التي تم إعدادها والتي تتيح إمكانية التواصل عن بعد، و تفعيلا لمنشور وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة رقم 02/2020 بتاريخ 01 ابريل 2020 المتعلق بالخدمات الرقمية للمراسلات الإدارية، تعلن الوزارة أنها اعتمدت مكتبا للضبط الرقمي والذي تم تطويره من طرف وكالة التنمية الرقمية، يتم الولوج إليه عبر الرابط التالي :

    Courrier.gov.ma/virtualbo

    وتهيب بهذه المناسبة بكل المواطنين والمرتفقين وكافة المؤسسات والهيئات اعتبار هذا التدبير الوسيلة الأساسية في كل المراسلات الإدارية الموجهة لوزارة العدل.

    وشددت الوزارة على أنها تضع كل إمكانياتها المادية، والبشرية واللوجستيكية لتحقيق الأهداف المنشودة، كما تثمن عاليا الإنخراط الإيجابي للقضاة وموظفي هيئة كتابة الضبط وكل مكونات منظومة العدالة في المجهودات المبذولة بهذا الخصوص، والتضحيات الجسام التي يقدمونها لضمان استمرارية العمل داخل المحاكم، وفرض احترام القانون في ظل هذه الظروف الصعبة التي تجتازها بلادنا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي