التضامن مع بناجح في الميزان: عبد الصمد فتحي أول المتضامنين

التضامن مع بناجح في الميزان: عبد الصمد فتحي أول المتضامنين

A- A+
  • شوف تيفي : أبو وائل الريفي

    لو لم يكن عبد الصمد فتحي أول المتضامنين لكنت أول من يحتج عليه قبل أن يحتج عليه بناجح بحكم المشترك بين الرجلين، تاريخ مشترك طويل في أوطم، زواج من بيت الجماعة و إن كان أن عبد الصمد فتحي اختار له سيدي محمد برشي بيتا طاهرا من عائلة ميسورة في عين السبع بالبيضاء جعلته يقطع مع المدينة القديمة و دروبها، و يترقى اجتماعيا على الأقل على مستوى المظهر بالسكن في فيلا الأصهار، الإستفادة من ريع الجماعة في “رسالة الفتوة”، الفتوة بالمفهوم المغربي و ليس المصري العامي، الإستقرار في الجديدة بعد خروج بناجح منها، الفشل الدراسي المشترك بعد التسجيل في كليات مصر، الفشل في المحاماة التي خسرت خطيبا مفوها كانت مرافعاته الإنشائية ستزلزل قاعات المحاكم المغربية، فمهنة المحاماة هي التي خسرت فتحي و ليس فتحي الذي كان شريكا لحسن في “وسخ الدنيا”.
    عبد الصمد فتحي لوى عنق موضوع حول عمر محب ليتضامن مع بناجح في الوقت الذي كان ينتظر الجميع موضوعا خالصا من أوله إلى آخره للتضامن مع سيدي حسن مول لكريمة، و لا يكتم الشهادة و يكون أثم قلبه و هو أعرف الناس بالذمة المالية لصديق العمر حسن .
    عبد الصمد فتحي الذي تخصص في التضامن من فنادق تركيا مع الشعوب منها فلسطين و البوسنة و الهرسك و الإيغور و الشيشان، لابد له أن يتضامن مع البطل الرمز المقاوم سيدي حسن ولد محمد بن الجيلالي.
    سيدي عبد الصمد الذي يكلف نفسه الإنتقال إلى الخارج للتضامن لماذا لا يتضامن مع الشغيلة التعليمية في مدرسته الخاصة التي اختار لها اسم جنة الفردوس، فإذا هي جهنم الحقوق في كدية بن ادريس بالجديدة التي لا تبعد إلا بضعة أمتار عن فيلته بنفس الحي، و لم يؤدي لهم المستحقات التي اقتطعها من أجورهم لمدة 19 سنة و لم يوصلها إلى الضمان الإجتماعي حتى وصلت المتأخرات إلى أكثر من مليون درهم، حرمهم من حقهم لمدة 19 سنة في التقاعد و لا زال يحرمهم من التغطية الصحية، و هو أمر لن تكتب عنه مواقع الجماعة و لن يصدر فيه بيان للقطاع النقابي بحكم العلاقة بين المتضامن سيدي عبد الصمد و العفيف المخلص سيدي مصطفى … و لن تكتب عنها الكونفدرالية و لا حتى الإتحاد المغربي، فالحقوق التي ضمنها الدستور الممنوح منذ 59 سنة كما تسميه أدبيات الجماعة لم يصل بعد إلى شركات عبد الصمد. و المخزن مجبر على السكوت لأنه هو كذلك يتضامن مع القضية الفلسطينية و كل قضايا الأمة المشار اليها في البيانات التي يصدرها عبد الصمد المتضامن.
    نعم المخزن لم يُفَعِّل القانون في الموضوع و ترك الأرباح تنتقل إلى شركات أخرى لعبد الصمد و إلى أملاك عقارية كما حدث مع الفيلا/القصر التي بناها عبد الصمد فوق أرض فلاحية بدوار لعشايش التابع لجماعة مولاي عبد الله مستفيدا من الفساد الإداري الذي أعطى قبله ڭريمة لحسن بناجح سجلها بإسم أمه.
    و اليوم وزارة الداخلية مطالبة بتوضيح الظروف و الملابسات وتواطئات الفاسدين الذين حولوا دوار لعشايش بجماعة مولاي عبد الله إلى فيلات مشيدة خارج القانون و رعاة البناء العشوائي من منتخبين في أحزاب حكومية و رجال سلطة بمستويات مختلفة الذين سمحوا بما سمحوا له كحالة أحدهم الذي بنى فيلا و منزل و مطحنة و محل بيع المواد الغدائية و مقهى و ورشة للحدادة في نفس الدوار على بعد 200 متر من قصر عبد الصمد فتحي بدوار لعشايش.
    افهمتم اليوم أن الفساد في هذه البلاد لا بد أن يصل إلى مرحلته الأخيرة، و أن زمن ما بعد كورونا لا بد لأحوال هذه البلاد أن تستقيم، فالفاسدون في كل مكان و الفاسدون مهما اختلفت تلاوينهم السياسية و مرجعياتهم فهم طبقة واحدة.
    الحمد لله أني لست فاسدا و لم أكن يوما فاسدا و لن أكون يوما من الفاسدين كحال الذين ينتقدون ضعف التعليم و هشاشة الصحة في بياناتهم و يحرمون الميزانية العامة من الموارد الضريبية المستحقة و يحرمون منخرطي الضمان الإجتماعي من مستحقاتهم أهكذا يكون التضامن.
    فتحية اجلال و اكبار لغير الفاسدين في كل مكان، فبهم نبني معا الغد، مغرب ما بعد كورونا.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي