السلطات بسوس تشدد الخناق على خارقي حالة الطوارئ وتغلق منافذ الجهة +(صور)

السلطات بسوس تشدد الخناق على خارقي حالة الطوارئ وتغلق منافذ الجهة +(صور)

A- A+
  • شددت السلطات المحلية والأمنية الخناق على مخالفي حالة الطوارئ بجهة سوس ماسة، وذلك بإقدامها على إغلاق مجموعة من الطرقات والمسالك الثانوية التي يستغلها هؤلاء للتنقل بين المدن خاصة من الأقاليم الجنوبية في اتجاه أكادير واشتوكة أيت باها.

    ووفق مصدر مطلع لقناة “شوف تيفي” فقد أقدمت السلطات المحلية بقيادة أربعاء ارسموكة والمعدر على قطع عدد من المسالك في وجه السيارات والشاحنات التي تأتي من الجنوب عبر تيزنيت وتتجه لأكادير مرورا بممرات وطرق مهجورة للإفلات من أعين المراقبة الأمنية بالسدود المتواجدة على طول الطريق الوطنية رقم 1.

  • ولجأت السلطات لوضع حواجز وحفر خنادق لقطع هذه المسارات الطرقية التي دأب هؤلاء على اتخاذها كمسالك للهروب، وخرق حالة الطوارئ الصحية، وحظر التجوال والتنقل بين المدن، بعدما كانوا يلجأون إلى تهريب كل من وجد نفسه عالقا بإحدى المدن الجنوبية، وإيصاله بدون أي وثيقة للتنقل صوب وجهته بأكادير أو اشتوكة أيت باها مقابل مبالغ مالية مهمة، وهو ما يشكل خطرا كبيرا على الأمن الصحي للمواطنين نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

    ويأتي هذا الإجراء، تنزيلا لبرنامج اللجنة المحلية لليقظة وبتنسيق مع المصالح الأمنية للدرك الملكي والجماعات المحلية من أجل قطع جميع المسالك التي يتم استغلالها سريا قصد الدخول إلى أكادير والمدن المجاورة من الجهة الجنوبية قادمين من مناطق أخرى مثل سيدي إفني وكلميم والعيون بدون ترخيص التنقل بين المدن.

    ومن شأن هذا التدبير أن يعزز اليقظة الأمنية بجهة سوس ماسة ويوفر لها الحماية أكثر من الفيروس، خاصة وأن هناك بعض السائقين المشتغلين بقطاعات مختلفة يقومون بنقل وتهريب أشخاص لا يتوفرون على تراخيص التنقل بين المدن، ويدخلونهم لمدن أخرى وهو ما يعرض سلامة مواطنيها للخطر.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    هشام الصغير من الجرار إلى الأحرار.. أو من الترحال السياسي إلى الترحال الرقمي