خطير: “كورونا” قادر على تلويث الجو على مسافة أربعة أمتار من المصاب

خطير: “كورونا” قادر على تلويث الجو على مسافة أربعة أمتار من المصاب

كورونا

A- A+
  • أظهرت دراسة أجريت في مستشفى ميداني في مدينة ووهان الصينية، ونشرتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن فيروس “كورونا” المستجد يلوث الأسطح والهواء في محيط المرضى لمسافة قد تبلغ أربعة أمتار.

    وحسب ما أوردته قناة “الجزيرة” على موقعها، فإن هذه الدراسة تبقى محدودة، لأنها تؤكد أن الفحص المستخدم يسمح برصد وجود الفيروس، وليس كمية الشحنة الفيروسية القابلة للبقاء.

  • وبعبارة أخرى، كون الفيروس الذي ينتقل في الجو من خلال عطاس المرضى أو تنفسهم قادرا على الانتقال مسافة قد تبلغ أربعة أمتار، لا يعني أن هذه الجزيئات ستكون بكميات كافية لإصابة آخرين.

    وكتب الباحثون في الدراسة أن “الفيروس كان منتشرا بشكل واسع في الجو وعلى أسطح المعدات في قسم الإنعاش وقسم العناية العادية، مما يشكل خطرا محتملا مرتفعا لإصابة الطواقم الطبية والأشخاص الذين يكونون على تماس قريب”.

    ووفق الدراسة، كانت أكثر المناطق تلوثا تلك الواقعة قرب المرضى في قسم العناية المركزة، أما أكثر القطع تلوثا فهي فأرة الحاسوب، تليها سلال المهملات والأسرّة وقبضات الأبواب. كما حملت نصف نعال أحذية الطواقم الطبية آثار الفيروس، وهو ما دفع الباحثين إلى أن يوصوا بقوة بتطهير نعال الأحذية قبل الخروج من أقسام يعالج فيها مرضى بـ “كورونا”، كما نصحوا أيضا بتعقيم كل الأقنعة بعد استخدامها قبل رميها”.

    وعثر الباحثون على أثر الفيروس مرة على بعد أربعة أمتار من المريض، مما دفعهم إلى القول إن المسافة القصوى لانتشار رذاذ الفيروس قد تكون أربعة أمتار، كما عُثر على أثر للفيروس في فتحة التهوية من حيث يخرج هواء الغرف.

    ونظرا للتلوث الكبير لمحيط المرضى، رأى الباحثون الصينيون أن الحجر المنزلي للأشخاص الذين يشتبه في إصابتهم بـ “كورونا” قد لا يكون استراتجية فعالة للسيطرة على هذا المرض.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    الصحة العالمية: نهنئ المغرب لتواجده بين العشر عالميا في التلقيح ضد كوفيد-19