الملكة إليزابيث تكسر تقليدا مهما للمرة الثانيةوتتخلى عن تاج الدولة الإمبراطوري

الملكة إليزابيث تكسر تقليدا مهما للمرة الثانيةوتتخلى عن تاج الدولة الإمبراطوري

A- A+
  • أثار كسر الملكة إليزابيث الثانية لأحد التقاليد الرئيسية التي اتبعتها منذ توليها العرش عام 1952، وعدم ارتدائها لـ “تاج الدولة الإمبراطوري” الذي لا يقدر بثمن، في خطابها السنوي أمام البرلمان، تساؤلات كثيرة.

    واختارت الملكة إليزابيث الثانية وضع التاج على طاولة بجانبها بدلا من ارتدائه، خلال إلقائها خطابها الشهير، يوم الاثنين 14 أكتوبر، لافتتاح البرلمان رسميا، وهي المناسبة الاحتفالية المليئة بالتقاليد والإسراف الملكي.

  • وهذه هي المرة الثانية في عهدها التي تقرر فيها الملكة عدم ارتداء “تاج الدولة الإمبراطوري” في مناسبة احتفالية رسمية، حيث كانت الأولى في عام 2017، بسبب الانتخابات المفاجئة، وذلك عندما اكتفت بارتداء قبعة زرقاء مزينة بالأصفر.

    ويحتوي “تاج الدولة الإمبراطوري” في المجموع، على 2868 قطعة من الألماس في حاضنات من الفضة، و17 ياقوتة، و11 قطعة من الزمرد و269 من اللؤلؤ، وهو ما يجعله ثقيلا جدا. ولذا، فإنه من غير المستغرب أن تقرر الملكة في سن الـ 93 عاما من عمرها، أن الوقت قد حان للتبديل إلى تاج أخفّ.

    وبدلا من “تاج الدولة الإمبراطوري”، ارتدت الملكة تاج “إكليل جورج الرابع”، وهو تاج من الماس الأصغر والأخف وزنا، والذي ارتدته إليزابيث الثانية أول مرة عند تتويجها.

  • المصدر: شوف تي في
    تعليقات الزوّار (0)

    *

    تم تسجيل الفيديو بنجاح، سيتم نشره بعد المصادقة عليه
    *
    التالي
    مندوبية التخطيط : تأخر كبير في سن الزواج لدى المغاربة و مؤشر العنوسة ارتفع