1 إعلانات

مثـيــــــر.. فتاة تطلب المساعدة في العثور على شابٍ وسيم قبَّلته على برج إيفل ..

2 إعلانات
بتاريخ :: 2018-01-14 00:46:17

''شــوف تيفي''

كانت جوليانا كوراليس، البالغة من العمر 18 عاماً، من ولاية كاليفورنيا، في رحلةٍ مدرسية إلى العاصمة الفرنسية باريس، حين قطعت على نفسها عهداً بالتمتُّع بقُبلةٍ على قمة المَعلمة الشهيرة برج إيفل، وفي اليوم الأخير من الرحلة، تمكَّن أصدقاء جوليانا من العثور على رجلٍ مستعد لتقبيلها، بعدما شرحوا له التحدِّي الذي كانت تخوضه.

وصحيحٌ أنَّ عدسة الكاميرا التقطت هذا العناق الرومانسي، لكن جوليانا غادرت قبل أن تحظى بفرصةٍ لمعرفة أي تفاصيل أخرى عن الرجل، باستثناء أن اسمه الأول غافن، وموطنه ولاية تكساس الأميركية، بحسب صحيفة The Sun البريطانية، فلجأت إلى موقع تويتر وأطلقت حملةً على الإنترنت؛ لاكتشاف هوية رجلها الغامض ''الطويل الجميل للغاية''، وكتبت: ''قبَّلتُ هذا الرجل على قمة برج إيفل، وأشعر بأسفٍ بالغ؛ لأنَّني لم أحصل على رقم هاتفه، هل يمكن أن تساعدني يا تويتر؟''.

وبعد استغاثتها، تفاعل مستخدمو الإنترنت مع طلبها بحماسة، وحاولوا محاولاتٍ يائسة للعثور على هذا الفاتن المجهول، عبر الإنترنت، إذ نشرت إحدى مستخدمات تويتر تغريدةً، قالت فيها: ''ذهب إلى برج إيفل مع أمه! يجب أن تتزوجيه يا فتاة. أتمنى لكِ حظاً طيباً. أنا أعيش في كاليفورنيا، ولكن إذا وجدتُه، فسأرسله إليكِ''.

ولم يخذلها مستخدمو الإنترنت؛ إذ سرعان ما حاول العديد منهم مساعدتها في إيجاد غافن عبر الشبكات الاجتماعية، ولكن، من المؤسف لجوليانا -التي تمكَّنت في نهاية المطاف من معرفة مزيدٍ من المعلومات عنه كما أرادت- أنه اتضح أن فاتنها الغامض قد يكون مرتبطاً بفتاةٍ أخرى، وكتبت جوليانا ردَّة فعلها على هذه الأخبار المُحزنة في تغريدةٍ، قالت فيها: ''أرى أنكم تمكنتم من العثور على غافن يا رفاق، وعرفتم ما إذا كان مرتبطاً بفتاةٍ أخرى أم لا.. أود فقط أن أشكر الجميع للعثور عليه ودعمي بشدة''، وأضافت: ''رجاءً يا رفاق، لا تسبِّبوا إزعاجاً له أو لأمه، فلا أريد أن تفسد حياتهما كثيراً''، حسب ما أوردته صحيفة ''روسيــا اليوم'' .

ربما لم تنتهِ القصة نهايةً سعيدة، لكنَّ الناس سرعان ما أعربوا عن دعمهم للقصة، والحب الذي كان من الممكن أن يعيشاه، إذ قالت إحدى مستخدمات تويتر عبر تغريدةٍ: ''أود فقط أن أقول إنَّه قد لا يظل مرتبطاً بصديقته فترة طويلة''.

 وكتبت أخرى: ''يا للحسرة يا رجل! كنت أتمنى أن تنتهي هذه القصة الواقعية نهايةً سعيدة على غرار قصص ديزني الخيالية''، بينما قالت مستخدمةٌ أخرى على الموقع نفسه: ''ماذا بكم يا رفاق؟! هذه قصة لطيفة حقاً، إنَّه شابٌ فاتن وافق على طلبها من دون أن يقصد إيذاءها. لا أعتبر ذلك خيانةً لصديقته، ولا شك في أن أمه وافقت على ذلك. ليست هناك مشكلة''.

3 إعلانات

‫شوف تيفي // مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا

4 إعلانات

مستجدات إخبارية

5 إعلانات


إشترك الآن في القائمة البريدية للقناة و توصل بآخر المستجدات أول بأول