1 إعلانات

وفاة السيتيني الذي أضرم النار بجسده بأكادير بسبب مطالبة زوجته له بالطلاق

2 إعلانات
بتاريخ :: 2018-07-12 11:29:37

شوف تيفي:أكادير

علمت "شوف تيفي" من مصادر جد مطلعة أن الشخص السيتيني الذي أضرم النار في جسده زوال أمس الأربعاء أمام منزل أصهاره بحي الداخلة بأكادير بسبب مشاكل أسرية مع زوجته فارق الحياة في وقت متأخر من الليل داخل غرفة الإنعاش بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني متأثرا بالحروق التي أصيب بها جراء الحريق والتي بلغت الدرجة الثالثة والثانية.
وكان الهالك قد أقدم زوال أمس على سكب مادة مشتعلة على جسمه أمام منزل عائلة زوجته وأشعل النار فيه بعد أن بلغه أن يوم أمس هو موعد النطق بحكم تطليقه من زوجته التي رفعت عليه دعوى طلاق نتيجة تفاقم الخلافات والصراعات بينهما في الآونة الأخيرة، جعلته غير قادر على تحملها فقرر أن يضع حدا لحياته وذلك بإضرام النار في جسده بالشارع العام أمام ذهول الجميع الذين أثارهم المنظر ودخلوا في حالة استنفار وحاولوا إخماذ النيران المشتعلة بجسمه بواسطة كل الوسائل المتاحة إضافة إلى "قنينة مطافئ" استعانوا بها من أحد المحلات التجارية المجاورة لمكان الحادث وتمكنوا من السيطرة على ألسنة اللهب قبل أن تتحول جثة السيتيني إلى رماد.
هذا وبالرغم من تدخل المواطنين إلا أن الهالك أصيب بحروق جد خطيرة بلغت مستويات متقدمة عجلت بنقله لمستعجلات المستشفى الجهوي الحسن الثاني حيث ظل يرقد هناك لبضع ساعات تحت العناية المركزة إلى أن سلم الروح لخالقها بعدما لم يستطع جسده النحيل من مقاومة تلك الجروح والحروق التي خلفها الحريق.
ومن جهتها فتحت المصالح الأمنية تحقيقا دقيقا حول حيثيات وملابسات الحادث وأنجزت محضرا رسميا في النازلة، وذلك بالإستماع لزوجته، وكذا بعض أطراف عائلته الذين فضلوا التكتم وعدم الخوض في الموضوع، ورفضوا الإدلاء بأي تصريح صحفي بعدما حلت قناة "شوف تيفي" بمنزلهم من أجل تقريب الصورة لمتتابعيها، وكشف خبايا هذا الحادث الأليم إلا أنها اصطدمت بالبيئة المحافظة للأسرة.

شوف تيفي؛المغرب؛أكادير؛وفاة؛أضرم النار؛جسده؛مطالبة الطلاق؛زوجة؛حروق

3 إعلانات

‫شوف تيفي // مشرف النشر بشوف تيفي ، أول قناة إلكترونية مغربية يمكنكم تصفح كل مقالات شوف تيفي من هنا

وفاة السيتيني الذي أضرم النار بجسده بأكادير بسبب مطالبة زوجته له بالطلاق شوف تيفي:أكادير علمت شوف تيفي من مصادر جد مطلعة أن الشخص السيتيني الذي أضرم النار في جسده زوال أمس الأربعاء أمام منزل أصهاره بحي الداخلة بأكادير بسبب مشاكل أسرية مع زوجته فارق الحياة في وقت متأخر من الليل داخل غرفة الإنعاش بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني متأثرا بالحروق التي أصيب بها جراء الحريق والتي بلغت الدرجة الثالثة والثانية. وكان الهالك قد أقدم زوال أمس على سكب مادة مشتعلة على جسمه أمام منزل عائلة زوجته وأشعل النار فيه بعد أن بلغه أن يوم أمس هو موعد النطق بحكم تطليقه من زوجته التي رفعت عليه دعوى طلاق نتيجة تفاقم الخلافات والصراعات بينهما في الآونة الأخيرة جعلته غير قادر على تحملها فقرر أن يضع حدا لحياته وذلك بإضرام النار في جسده بالشارع العام أمام ذهول الجميع الذين أثارهم المنظر ودخلوا في حالة استنفار وحاولوا إخماذ النيران المشتعلة بجسمه بواسطة كل الوسائل المتاحة إضافة إلى قنينة مطافئ استعانوا بها من أحد المحلات التجارية المجاورة لمكان الحادث وتمكنوا من السيطرة على ألسنة اللهب قبل أن تتحول جثة السيتيني إلى رماد. هذا وبالرغم من تدخل المواطنين إلا أن الهالك أصيب بحروق جد خطيرة بلغت مستويات متقدمة عجلت بنقله لمستعجلات المستشفى الجهوي الحسن الثاني حيث ظل يرقد هناك لبضع ساعات تحت العناية المركزة إلى أن سلم الروح لخالقها بعدما لم يستطع جسده النحيل من مقاومة تلك الجروح والحروق التي خلفها الحريق. ومن جهتها فتحت المصالح الأمنية تحقيقا دقيقا حول حيثيات وملابسات الحادث وأنجزت محضرا رسميا في النازلة وذلك بالإستماع لزوجته وكذا بعض أطراف عائلته الذين فضلوا التكتم وعدم الخوض في الموضوع ورفضوا الإدلاء بأي تصريح صحفي بعدما حلت قناة شوف تيفي بمنزلهم من أجل تقريب الصورة لمتتابعيها وكشف خبايا هذا الحادث الأليم إلا أنها اصطدمت بالبيئة المحافظة للأسرة. شوف تيفي المغرب أكادير وفاة أضرم النار جسده مطالبة الطلاق زوجة حروق
4 إعلانات

مستجدات إخبارية

5 إعلانات


إشترك الآن في القائمة البريدية للقناة و توصل بآخر المستجدات أول بأول